تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

التاشط السوداني مضوي ابراهيم يؤكد اثر الافراج عنه استمراره في النضال الحقوقي

الناشط الحقوقي مضوي ابراهيم آدم يستقبل في منزله بام درمان مهتئيه بالافراج عنه في 30 آب/اغسطس 2017.

(afp_tickers)

اكد الناشط الحقوقي السوداني البارز مضوي ابراهيم آدم الاربعاء بعد اطلاق سراحه بموجب عفو رئاسي، استمراره في النضال الحقوقي وقال ان الدفاع عن حقوق الانسان "ليس جريمة".

ومضوي ابراهيم ادم استاذ الهندسة بجامعة الخرطوم كان اعتقل من الامن السوداني في كانون الاول/ديسمبر 2016 واحيل الى القضاء بتهمة التجسس لصالح سفارات اجنبية.

وقال ادم الفائز بعدد من الجوائز العالمية لدفاعه عن حقوق الانسان في السودان لفرانس برس بمنزله في ام درمان على الضفة الغربية لنهر النيل "الامر المهم الذي اؤمن به هو ان الدفاع عن حقوق الانسان ليس جريمة".

واضاف ابراهيم "حقوق الانسان في السودان لا تنتهك بواسطة السلطات فقط ولكن ايضا بواسطة المجموعات المسلحة وعلينا مواجهة كل الذين ينتهكون حقوق الانسان".

واعتقل جهاز الامن والمخابرات اعتقل مضوي ابراهيم من داخل جامعة الخرطوم كجزء من هجمة على المعارضين والناشطين للقضاء على مظاهرات ضد الحكومة عقب زيادتها لاسعار المنتجات البترولية.

واطلق سراحه الثلاثاء بعفو من الرئيس عمر البشير مع خمسة ناشطين.

وكانت النيابة العامة اتهمتهم ب "ادارة منظمة اجرامية والتجسس والقيام باعمال استخباراتية لصالح سفارات اجنبية"، اضافة الي "نشر اكاذيب "حول استخدام (القوات الحكومية ) اسلحة كيميائية " اثناء قتالها المتمردين في منطقة نزاع.

واكد ابراهيم بان النيابة العامة "لا تمتلك ادلة" ضده.

وقال المدافع عن حقوق الانسان الذي نفذ اضرابا عن الطعام اثناء سجنه "لقد هول الامر ولم يعد امامهم طريق سوى تدخل مباشر من الرئيس" السوداني عمر البشير.

وتعرض ابراهيم الذي ينشط في الدفاع عن حقوق الانسان خلال الثلاثة عقود الاخيرة من الاعتقال عدة مرات كما اغلقت السلطات عام 2009 منظمته التي تعمل في مجال التنمية.

وسوم

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك