تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

التجربة النووية الكورية الشمالية رسالة موجهة إلى بكين (خبراء)

رسم بياني يحدد موقع التجربة النووية الكورية الشمالية الأخيرة مع مقارنة قوة الهزات الناجمة عن تفجيرات نووية

(afp_tickers)

رأى خبراء أن التجربة النووية الاخيرة لكوريا الشمالية التي قدمت على أنها تحد للولايات المتحدة، قد تعتبر كذلك وسيلة ضغط على الصين كي تقنع واشنطن بفتح حوار مع بيونغ يانغ.

وتزامنت التجربة النووية السادسة الأقوى حتى الآن، التي أجرتها بيونغ يانغ الأحد، مع افتتاح القمة السنوية لقادة دول بريكس الخمس -- البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب افريقيا -- في مدينة شيامين بجنوب شرق الصين.

وخطف الزعيم الكوري الشمالي الأضواء من الرئيس الصيني شي جينبينغ، الذي نُظم مؤتمر بريكس بأدق تفاصيله ليقدمه بصورة قائد عالمي حكيم خصوصا مع اقتراب موعد مؤتمر الحزب الشيوعي في بلاده، الحليفة الرئيسية لنظام بيونغ يانغ.

وفي مؤشر على انزعاج النظام الصيني لم يتداول الاعلام الرسمي لبكين التجربة النووية الكورية الشمالية بشكل يذكر الاثنين، فيما توعد البنتاغون "برد عسكري عارم" ملوحا بالحرب على ابواب الصين.

واعتبر ديفيد كيلي من مكتب الدراسات "تشاينا بوليسي" الذي يتخذ مقرا في بكين ان كيم جونغ اون سعى في التجربة الأخيرة إلى الضغط على القادة الصينيين.

وأوضح المتخصص في الشؤون الجيوسياسية ان "الرسالة هي: حذار من التلاعب بي"، فيما يعتبر كيم انه "ضحية لعبة بين واشنطن وبكين".

وعزا كيلي ذلك إلى تعليق الصين في مطلع العام الجاري استيراد الفحم من كوريا الشمالية، الذي يشكل موردا حيويا لعائدات نظام الشمال، وإجازتها إقرار سبع مجموعات من العقوبات تبناها المجتمع الدولي في السنوات الأخيرة.

لكن العملاقة الآسيوية التي كانت تستورد 90% من الصادرات الكورية الشمالية تبقى هدفا للرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي يحضها على مضاعفة الضغوط على جارتها المشاغبة. وهدد ترامب بتعليق التبادل التجاري مع الدول التي تجري الاعمال مع بيونغ يانغ.

غير ان الشمال يسعى إلى اثبات ان "العقوبات الجديدة ستؤدي إلى النتيجة نفسها"، اي المزيد من التجارب النووية والصاروخية، بحسب كيلي.

- بين المطرقة والسندان -

يرى محللون ان الصين تجد نفسها حاليا في موقع مزعج، بين ضغوط واشنطن من جهة، التي تريد إجبارها على إقناع حليفتها بالعودة عن النووي عبر العقوبات، وضغوط بيونغ يانغ من جهة أخرى، الساعية من خلالها إلى فتح حوار مع الأميركيين.

وقال الخبير في الشؤون الصينية في الجامعة المعمدانية في هونغ كونغ جان بيار كابستان ان كيم جونغ اون قد ينتقل بعد اثباته قوة ترسانته "إلى خوض حملة استمالة لمحاولة فتح مفاوضات مع الولايات المتحدة" مضيفا انه يستخدم شي "كالكرة البيضاء في لعبة بلياردو".

لكن الزعيم الكوري الشمالي يخاطر بذلك بإثارة غضب الرئيس الصيني مع اقتراب الأخير من استحقاق سياسي حيوي في مؤتمر الحزب الشيوعي الصيني الذي يفتتح في 18 تشرين الاول/اكتوبر. ويتوقع ان يخط شي مسار قيادة الحزب في السنوات التالية ويعزز نفوذه، في المؤتمر الذي تشهد الاستعدادات له تشددا عاما للضوابط.

وتابع كابستان ان "شي جينبينغ الذي ترسم الدعاية الشيوعية له صورة أبوية نافذة يبدو محرجا وملزما بإبداء رد حاد"، متوقعا في المقابل إرجاء أي رد فعل محتمل، على غرار حظر نفطي، إلى ما بعد المؤتمر.

وفيما تريد بكين نهاية البرنامج النووي لكيم جونغ اون، فانها تضع واشنطن وبيونغ يانغ على قدم المساواة وتطالب بوقف متزامن لتجارب كوريا الشمالية وللمناورات المشتركة الأميركية الكورية الجنوبية.

وادانت الخارجية الصينية بحزم التجربة الاخيرة للشمال لكنها لم تتحدث عن عقوبات جديدة.

كذلك بدت الصحف الصينية، التي سبق أن طرحت تعليق صادرات النفط إلى الجارة الصغيرة، متحفظة الاثنين في رد فعلها.

وقالت افتتاحية في صحيفة غلوبال تايمز "إن لم تلوث الانشطة النووية لكوريا الشمالية المناطق (الحدودية) في شمال شرق الصين، فعلى الصين الامتناع عن فرض عقوبات شديدة على كوريا الشمالية".

ولفت وانغ دونغ المتخصص في الشؤون الدولية في جامعة بكين إلى ان "العقوبات، بما فيها تعليق صادرات المحروقات، لن توفر حلا جذريا للمشكلة".

وأكد انه "من الخطأ الاعتقاد ان العقوبات يمكنها فعل كل شيء، فنسبة نجاحها تاريخيا لا تتجاوز الثلث".

وشعرت مناطق شمال شرق الصين بالهزة الأرضية التي تسبب بها التفجير الكوري الشمالي. والاثنين أكدت السلطات الصينية التي سارعت إلى تقصي مستوى الاشعاعات على الحدود عدم رصد "اي أثر" على البيئة أو السكان.

وسوم

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك