محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مقاتلة كردية من وحدات حماية الشعب ضمن قوات سوريا الديموقراطية قرب الرقة 25 مايو 2016

(afp_tickers)

اعلن التحالف الدولي الاربعاء انه شن 18 غارة جوية على مواقع لتنظيم الدولة الاسلامية في منبج بشمال سوريا، حيث فتحت جبهة جديدة ضد المتطرفين.

وبحسب الحصيلة اليومية التي تنشرها القيادة العسكرية الاميركية في الشرق الاوسط فان هذه الغارات دمرت خصوصا في الساعات ال24 ساعة الماضية "مركز قيادة (..) وابراج اتصالات (..) وستة جسور يستخدمها تنظيم الدولة الاسلامية (..) وثمانية مواقع قتالية".

ويؤكد مسؤولون اميركيون ان غارات التحالف بقيادة اميركية ترمي الى دعم هجوم بداه الثلاثاء المقاتلون العرب والاكراد في "قوات سوريا الديموقراطية" الثلاثاء لاستعادة مدينة منبج الاستراتيجية قرب الحدود التركية.

قال مسؤول اميركي في وزارة الدفاع رافضا الكشف عن اسمه ان "الهجوم بدا" وباتت السيطرة على منبج "الهدف التالي للتحالف".

اضاف "انها الخطوة الاولى" لطرد الجهاديين من "جيب منبج"، آخر ممر لدى المتطرفين الاسلاميين الى الحدود التركية.

ويشكل حرمان التنظيم الجهادي من المنافذ الى الحدود نصرا حاسما للتحالف الدولي بحسب المسؤولين الاميركيين، بحيث يضاعف عزل المناطق التي يسيطر عليها.

وقوات سوريا الديموقراطية تحالف تهيمن عليه "وحدات حماية الشعب" الكردية ويستفيد من خبرة ومشورة القوات الاميركية الخاصة.

ونشرت الولايات المتحدة نحو 200 من جنودها في شمال شرق سوريا لمساعدة التنظيمات السورية التي تحارب التنظيم الجهادي.

امام مخاوف تركيا يصر المسؤولون الاميركيون على ان المقاتلين العرب، لا الاكراد، يشكلون اكثرية كبرى في العملية على منبج.

كما اكد مسؤول دفاع اميركي اخر ان الاكراد المشاركين في المعركة سيعودون الى مناطق نفوذهم المعهودة بعد المعركة.

في الاسبوع الفائت اعربت انقرة عن غضبها اثر صدور صور لوكالة فرانس برس لعناصر من القوات الاميركية الخاصة يرتدون شارات وحدات حماية الشعب الكردي.

في مبادرة تهدئة امرت الولايات المتحدة جنودها الذين ظهروا في الصور نزع الشارات، لكنها اكدت بوضوح الاستمرار في دعم المقاتلين الاكراد "الذين يقاتلون تنظيم الدولة الاسلامية بفعالية".

كذلك شنت قوات سوريا الديموقراطية قبل عشرة ايام هجوما شمال الرقة ابرز معاقل "تنظيم الدولة الاسلامية" في سوريا.

واصيب عنصر في القوات الخاصة الاميركية في نهاية الاسبوع الماضي في سوريا، في اولى اصابات للجيش الاميركي في سوريا منذ ارسال قوات خاصة الى البلاد اواخر العام الفائت.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب