محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

اعلنت منظمة هيومن رايتس ووتش الخميس ان التحالف بقيادة السعودية استخدم قنابل زودته بها الولايات المتحدة في الضربات الجوية التي شنها في 15 اذار/مارس على سوق في اليمن واسفرت عن مقتل 97 مدنيا على الاقل بينهم 25 طفلا. 

(afp_tickers)

اعلنت منظمة هيومن رايتس ووتش الخميس ان التحالف بقيادة السعودية استخدم قنابل زودته بها الولايات المتحدة في الضربات الجوية التي شنها في 15 اذار/مارس على سوق في اليمن واسفرت عن مقتل 97 مدنيا على الاقل بينهم 25 طفلا.

وقالت المنظمة المدافعة عن حقوق الانسان ان ضربتين جويتين على سوق مزدحمة في قرية مستباء قد تكون قتلت ايضا نحو عشرة متمردين حوثيين، معتبرة ان "الهجمات غير القانونية المتعمدة او المستهترة مثل هذه تشكل جرائم حرب".

ودعت المنظمة الولايات المتحدة ودولا اخرى الى وقف بيع اسلحة الى السعودية.

وتزامنت اتهامات هيومن رايتس ووتش مع زيارة جديدة لوزير الخارجية الاميركي جون كيري الى الخليج حيث يفترض ان يبحث في الملف اليمني.

واوضحت المنظمة انها اجرت تحقيقات ميدانية في 28 اذار/مارس ووجدت في السوق بقايا قنبلة "جي بي يو-31" موجهة بالاقمار الصناعية، تتكون من قنبلة "ام كيه 84" تزن 907 كيلوغرامات وفرتها واشنطن، ومزودة بمجموعة توجيه عبر الاقمار الصناعية (ذخائر الهجوم المباشر المشترك) مصدرها اميركي ايضا.

واشارت المنظمة التي تتخذ من نيويورك مقرا لها، الى انها قاطعت معلوماتها مع نتائج توصلت اليها مجموعة من الصحافيين العاملين في التلفزيون البريطاني "آي تي في" التقطوا صورا ومشهد فيديو لبقايا قنبلة "ام كيه 84" ومجموعة التوجيه بالاقمار الصناعية.

وقالت الباحثة في قسم الطوارئ في هيومن رايتس ووتش بريانكا موتابارثي "استخدمت الاسلحة التي قدمتها الولايات المتحدة في واحدة من الهجمات الاكثر دموية ضد المدنيين في حرب اليمن منذ عام، ما يوضح بشكل مأساوي لماذا ينبغي على الدول ايقاف بيع الاسلحة الى السعودية".

ونشرت الامم المتحدة محصلة اكبر لضحايا الضربات الجوية في مستباء في 15 اذار/مارس. ولفت القائم باعمال الممثل المقيم لمنظمة الامم المتحدة للطفولة (يونيسيف) في اليمن ميرتشل ريلانو الى ان "119 شخصا قتلوا واصيب 47 اخرون"، موضحا ان هناك 22 طفلا بين القتلى.

وتصاعدت حدة الحرب في اليمن في اذار/مارس 2015 عندما بدأ تحالف عسكري عربي-سني بقيادة السعودية حملة جوية ضد المتمردين الحوثيين الذين يسيطرون على العاصمة صنعاء ومناطق واسعة من البلاد والمتهمين بان لهم صلات بايران.

ويفترض ان يدخل اتفاق لوقف النار حيز التنفيذ منتصف ليل الاحد - الاثنين، على ان تتبعه في 18 نيسان/ابريل مفاوضات سلام في الكويت.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب