أ ف ب عربي ودولي

تقع التنف على طريق دمشق-بغداد وتستخدمها قوات التحالف لتدريب قوات محلية تتصدى للجهاديين

(afp_tickers)

اعلن متحدث عسكري اميركي الخميس ان التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الاسلامية عزز مواقعه في التنف السورية في مواجهة "تهديد" القوات الموالية للنظام الموجودة على مقربة من المدينة المذكورة.

وتقع التنف على طريق دمشق بغداد على الحدود مع العراق وعلى مسافة غير بعيدة من الحدود الاردنية.

ومنذ اشهر، تتولى قوات خاصة للتحالف تدريب قوات محلية فيها تتصدى للجهاديين.

وبداية ايار/مايو، افاد البنتاغون ان قوات موالية للنظام السوري تدعمها ايران بدأت تنتشر على مقربة من التنف.

وفي 18 ايار/مايو، اوقفت مقاتلات أميركية تقدم هذه القوات نحو التنف عبر قصف قافلة كانت تقترب من المدينة ما اسفر عن مقتل ثمانية اشخاص بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.

وقال الكولونيل راين ديلون متحدثا باسم التحالف في مؤتمر عبر الدائرة المغلقة من بغداد انه منذ هذا الهجوم، "كثفنا وجودنا في التنف"، مضيفا "نحن مستعدون لاي نوع من التهديد تشكله القوات الموالية للنظام" السوري.

واوضح ان نحو مئتي جندي من التحالف والقوات المحلية موجودة حاليا في التنف.

وتابع "لدينا ايضا تغطية (جوية) دائمة" فوق المنطقة.

ويقول البنتاغون ان القوات الموالية للنظام الموجودة في المنطقة مزودة دبابات هجومية ومدفعية لكنه يرفض الادلاء بتفاصيل اضافية.

ولا يزال القسم الاكبر من هذه القوات خارج المنطقة التي أقامها التحالف والتي يعتبر اي تسلل اليها مصدر خطر.

لكن مجموعة صغيرة لا تزال داخل المنطقة المذكورة التي تمتد 55 كلم حول التنف، بحسب الكولونيل ديلون.

وطلب التحالف رحيل هذه المجموعة من المقاتلين عبر القاء مناشير ولكن من دون نتيجة حتى الان.

وتقود واشنطن منذ 2014 تحالفا عسكريا دولية للتصدي لتنظيم الدولة الاسلامية.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب

  أ ف ب عربي ودولي