محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

طفل يماني يعاني من سوء تغذية حاد في احد مستشفيات الحديدة في 21 تشرين الثاني/نوفمبر 2017

(afp_tickers)

اعلن التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن الاربعاء السماح باعادة فتح مرفأي الحديدة والصليف ومطار صنعاء أمام المساعدات الانسانية، بعد مناشدات ملحة من الامم المتحدة لتسهيل عمليات الاغاثة في هذا البلد الذي يواجه نزاعا مسلحا وازمة انسانية خطرة.

وافاد التحالف في بيان نقلته وكالة الانباء السعودية الرسمية (واس) بأن فتح ميناء الحديدة ومطار صنعاء سيصبح ساري المفعول اعتبارا من الساعة 12,00 بالتوقيت المحلي (09,00 ت غ).

ووفقا لمنظمة الصحة العالمية، فإن النزاع في اليمن اوقع اكثر من 8750 قتيلا و 50600 جريح، بينهم العديد من المدنيين.

واضافة إلى ذلك، تشهد البلاد "أسوأ أزمة إنسانية"، وفق الأمم المتحدة.

وفرض التحالف حصارا شاملا على اليمن بعدما اطلق المتمردون اليمنيون الحوثيون الذين يسيطرون على الحديدة وصنعاء، صاروخا بالستيا في 4 تشرين الثاني/نوفمبر 2017 تم اعتراضه فوق مطار الرياض الدولي.

وفي وقت لاحق، اعلنت الامم المتحدة ان السلطات السعودية ابلغتها باعادة فتح ميناءي الحديدة والصليف ومطار صنعاء اعتبارا من الخميس.

وقال المتحدث باسم الامم المتحدة فرحان حق في نيويورك "اننا نراقب هذه التطورات على الارض لمعرفة ما اذا كان هذا سيحدث".

اضاف "طبعا، اذا كان الحال كذلك، فسيشكل ذلك تطورا جديرا بالترحيب وبالغ الاهمية".

وكان المسؤول عن المساعدات في الأمم المتحدة مارك لوكوك دعا في الثامن من تشرين الثاني/نوفمبر، التحالف العربي الى إنهاء الحصار المفروض على اليمن، الذي تهدده "اكبر مجاعة" في العقود الاخيرة.

كما اعربت الدول الاعضاء في مجلس الامن عن قلقها ازاء "الوضع الانساني الكارثي" وشددت على "اهمية ان تبقى جميع الموانئ والمطارات اليمنية في حالة عمل".

واكد التحالف في بيان له الاربعاء استعداده "للتخفيف من معاناة الشعب اليمني".

من جهتها، رحبت منظمة "سايف ذي تشيلدرن" غير الحكومية بـ"التقارير التي تفيد بإعادة فتح ميناء الحديدة ومطار صنعاء امام المساعدات الانسانية".

ورغم ذلك، اعتبرت ان هذا التدبير "لم يعد كافيا لمنع المجاعة المحتملة في اليمن".

وأكدت المنظمة أنّ هناك "منعًا لوصول مساعدات ضرورية تتضمن اغذية وادوية ومحروقات لاكثر من أسبوعين، ما يزيد من عمق الازمة في البلاد".

واشارت المنظمة غير الحكومية الى أن "المساعدات الإنسانية لا تشكل سوى جزءا صغيرا من الضروريات لليمن"، مطالبةً بفتح ميناء الحديدة امام حركة الاستيراد التجاري "الضروري لتغذية السكان والحفاظ على الخدمات الأساسية".

وحذرت من ان "عدم اعادة فتح ميناء الحديدة الذي يستقبل عادة 80% من واردات اليمن امام حركة الاستيراد، سيؤدي على الارجح الى مجاعة والى وقف الخدمات الأساسية، والمياه والصرف الصحي".

ودعا بيان التحالف الامم المتحدة الى ارسال فرق لتعزيز آليات التحقق من البضائع التي تمر عبر ميناء الحديدة، على البحر الأحمر، لمنع تهريب الأسلحة للمتمردين اليمنيين المتهمين باقامة علاقات مع طهران.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب