محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

اعلن التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن الاربعاء السماح باعادة فتح مطار صنعاء ومرفأ الحديدة على البحر الأحمر أمام المساعدات الانسانية بعد حصار خانق مستمر منذ اسبوعين، إلا أن الأمم المتحدة أكدت الجمعة أن إمدادات المساعدات الإنسانية لا تزال متوقفة.

(afp_tickers)

أعلنت الأمم المتحدة الجمعة أن التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن أبلغها باستئناف رحلات الركاب التي تسيرها الهيئات الاغاثية لمطار صنعاء الذي يسيطر عليه المتمردون الحوثيون، إلا أنها أكدت أن إمدادات المساعدات الانسانية عبر المرافئ البحرية لا تزال متوقفة.

واعلن التحالف الاربعاء السماح باعادة فتح مطار صنعاء ومرفأ الحديدة على البحر الأحمر أمام المساعدات الانسانية، بعد أسبوعين من فرض حصار خانق بعدما اطلق المتمردون اليمنيون الحوثيون صاروخا بالستيا في 4 تشرين الثاني/نوفمبر 2017 تم اعتراضه فوق مطار الرياض الدولي.

لكن ناطقا باسم مكتب تنسيق الشؤون الانسانية في الأمم المتحدة أبلغ الصحافيين في جنيف أن الرياض لم تعط بعد إذنا لاستئناف المساعدات الانسانية.

وقال جينس ليرك إنه "تم إبلاغ الأمم المتحدة عبر وسائل اتصالنا المعتادة في الرياض أن رحلات الركاب المنتظمة التي تسيرها الخدمة الجوية الانسانية للامم المتحدة يمكنها ان تستأنف إلى صنعاء من عمّان اعتبارا من الغد (السبت)".

وتابع "لكن ليس هناك تغيير جوهري فيما يخص طلبات التوجه بمساعدات انسانية بحرا إلى مرفأي الحديدة والصليف".

وأشار ليرك إلى أن الأمم المتحدة رحبت باستئناف رحلات الركاب لكنها شددت على الحاجة العاجلة لاستئناف امدادات المساعدات الانسانية، خاصة مع تضاعف خطر انتشار المجاعة.

وأوضح ان مركبا محملا بالقمح وآخر بمعدات لمكافحة وباء الكوليرا ينتظر التوجه الى الحديدة بعد حصول الامم المتحدة على الموافقة.

وارسلت اللجنة الدولية للصليب الأحمر رحلة ركاب إلى صنعاء الاربعاء، حسب ما أفاد الناطق باسمها ايون واتسون وكالة فرانس برس.

ويعتمد سبعة ملايين يمني بشكل كامل على المساعدات الانسانية للبقاء على الحياة، حسب ما تؤكد الأمم المتحدة.

ويسيطر المتمردون الحوثيون المدعومون من إيران والمتحالفون مع الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح على العاصمة صنعاء ومعظم أراضي شمال اليمن.

ومنذ العام 2015، تقود السعودية تحالفا عسكريا عربيا تدخل في اليمن لدعم حكومة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي ضد الحوثيين.

ووفقا لمنظمة الصحة العالمية، فإن النزاع في اليمن اوقع اكثر من 8750 قتيلا و 50600 جريح، بينهم العديد من المدنيين.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك









swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب