محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الدخان يتصاعد من موقع استهدفته غارة للتحالف في صنعاء في 11 ايار/مايو 2015

(afp_tickers)

واصل التحالف الذي تقوده السعودية الاثنين الضغط العسكري على الحوثيين وقوات الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح عشية بدء سريان هدنة مؤقتة لايصال المساعدات الانسانية للسكان، فيما اعلن المتمردون اسقاط طائرة للتحالف وقصفوا مجددا الاراضي السعودية.

ورغم ترحيبهم النسبي بالدعوة الى الهدنة قصف الحوثيون مجددا الاراضي السعودية ما ادى الى مقتل باكستاني وسعودي بحسب السلطات السعودية.

ويرتفع بذلك الى 12 عدد المدنيين الذين قتلوا داخل الاراضي السعودية منذ بدء المتمردين اليمنيين الاسبوع الماضي قصف الاراضي السعودية بالصواريخ ما دفع قوات التحالف الى تكثيف غاراته.

الى ذلك، اعلن المتمردون الحوثيون الاثنين اسقاط طائرة حربية تابعة للتحالف بعد ان اعلن المغرب فقدان احدى مقاتلاته خلال مهمة في هذا البلد.

واوضحت قناة المسيرة التابعة للحوثيين ان "مضادات القبائل" اسقطت الطائرة في منطقة وادي النشور في صعدة، معقل الحوثيين في شمال اليمن، كما بثت القناة صورا لمسلحين يحتفلون قرب حطام طائرة.

وبدا العلم المغربي على احدى قطع الحطام.

وفي الرباط، اعلنت القوات المسلحة الاثنين ان طائرة من طراز اف 16 كانت تعمل ضمن التحالف فقدت مساء الاحد.

كما اكد مصدر رسمي في الرياض لوكالة فرانس برس فقدان طائرة مغربية مشيرا الى تحقيقات "للتأكد من موقعها".

وبحسب المصدر، فان الطائرة "موجودة بالتأكيد" في الاراضي اليمنية وكان على متنها طيار واحد.

ويشارك المغرب في تحالف تقوده السعودية ضد المتمردين الحوثيين وقوات صالح منذ 26 اذار/مارس.

وقال مصدر في التحالف العربي لوكالة الانباء السعودية الرسمية ان الاتصال فقد بالطائرة يوم الاحد في الساعة 22,30.

واوضح المصدر مساء الاثنين ان الطائرة كانت عائدة من مهمة مقررة في اطار الضربات ضد "ميليشيا الحوثيين"، مؤكدا ان اعمال البحث عنها مستمرة.

وكثفت طائرات التحالف قصفها لمواقع الحوثيين في صعدة بشمال البلاد بشكل خاص، في حين يستمر القتال في عدن بين المتمردين و"المقاومة الشعبية" المؤيدة للرئيس المعترف به دوليا عبدربه منصور هادي.

وقتل خمسة اشخاص على الاقل واصيب عشرون آخرون الاثنين في غارتين جويتين للتحالف استهدفتا مخزنا للسلاح تابعا للمتمردين الحوثيين قرب صنعاء، بحسب مصادر طبية.

واستهدف التحالف الذي تقوده السعودية هذا المخرن ومعسكرا يقعان في جبل نقم المطل على الاحياء الشرقية لصنعاء، بحسب شهود تحدثوا عن غارتين جويتين.

وقال الشهود ان الانفجارات كانت قوية الى درجة انها قذفت قطعا من المدفعية في الهواء سقطت احداها على سقف مبنى سكني.

من جهة ثانية قال مصدر عسكري يمني لوكالة فرانس برس ان "مقاتلات التحالف تساند المقاومة الشعبية على الارض في التقدم نحو المدخل الشرقي لعدن والسيطرة عليه فيما تدور اشتباكات في حي العريش وغازي علوان المطلان على ساحل ابين".

كما ذكر المصدر ان مقاتلات التحالف استهدفت عربات عسكرية للحوثيين وحلفائهم في منطقة عدن.

كما قامت طائرات التحالف بسبع طلعات متتالية وقصفت مواقع للحوثيين قرب عتق، كبرى مدن محافظة شبوة الجنوبية.

وقصفت طائرات التحالف ايضا مواقع المتمردين في تعز بجنوب غرب البلاد وفي مارب (شرق صنعاء) وفي حجة (شمال) والبيضاء (غرب) بحسب شهود عيان.

كما استدفت الغارات مبنى السجن المركزي في منطقة سناح بمحافظة الضالع الجنوبية، وهو مبنى حوله الحوثيون الى ثكنة عسكرية لهم.

وكثف التحالف الغارات على معاقل الحوثيين في صعدة بشكل خاص لليلة الثالثة على التوالي.

وذكرت وكالات اغاثية ان حوالى 70 الف مدني غادروا محافظة صعدة خلال ثلاثة ايام، بعد استهداف الاراضي السعودية انطلاقا منها قبل ايام.

وقال احد السكان طالبا عدم الكشف عن اسمه "نعيش وضعا صعبا للغاية".

واضاف "نريد ان نغادر صعدة لكن لا يمكننا ذلك لانه ليس لدينا مال او وقود".

واتهمت منظمة هيومن رايتس ووتش التحالف الذي يفرض حصارا على اليمن ب"انتهاك قوانين الحرب".

وقالت المنظمة ومقرها نيويورك ان "الحصار المفروض من جانب التحالف الذي تقوده السعودية على اليمن يمنع وصول الوقود اللازم لحياة السكان اليمنيين، في انتهاك لقوانين الحرب".

وذكرت المنظمة ان اليمنيين "بامس الحاجة الى الوقود لتشغيل المولدات في المستشفيات التي تواجه فيضا من الجرحى جراء القتال، وكذلك لضخ الماء إلى المدنيين".

واعلن وزير الخارجية السعودي عادل الجبير الجمعة هدنة انسانية لايصال المساعدات الانسانية الى اليمنيين، وذلك بدعم من واشنطن التي تؤمن بدورها المساعدة اللوجستية للتحالف العسكري ضد الحوثيين.

وخلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الاميركي جون كيري في باريس الجمعة، اكد الجبير ان "الهدنة ستنتهي في حال لم يلتزم الحوثيون وحلفاؤهم بالاتفاق".

ومن دون الاشارة مباشرة الى الاعلان السعودي، اكد الحوثيون الاحد استعدادهم لـ"التعاطي بايجابية" مع جهود "رفع المعاناة" في اليمن، وفق ما نقلت قناة "المسيرة" التابعة لهم.

الى ذلك اعلن مسؤول محلي يمني ان اربعة عناصر من القاعدة قتلوا الاثنين واصيب اخرون في قصف قامت به طائرة من دون طيار يرجح ان تكون اميركية في المكلا كبرى مدن حضرموت جنوب شرق اليمن.

وقال المسؤول الذي طلب عدم كشف هويته ان الطائرة استهدفت سيارة عند مدخل القصر الرئاسي في المكلا الذي استولى عليه تنظيم القاعدة منذ سيطرته على هذه المدينة الشهر الماضي.

واضاف "قتل اربعة عناصر من القاعدة بينهم قادة واصيب اخرون في القصف" من دون ان يعطي على الفور تفاصيل عن المسؤولية المحتملة للقتلى داخل التنظيم.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب