محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رئيس الوزراء الفرنسي ادوار فيليب ونظيره التونسي يوسف الشاهد قبل مؤتمر صحافي في تونس في الخامس من تشرين الاول/اكتوبر 2017

(afp_tickers)

اعلن رئيس الوزراء التونسي يوسف الشاهد الخميس ان التحقيق حول احمد حناشي التونسي الذي قتل شابتين في مرسيليا بجنوب فرنسا الاحد، لم يثبت حتى الان وجود علاقات بينه وبين جماعات "ارهابية" في تونس.

وقال الشاهد في ختام لقائه نظيره الفرنسي ادوار فيليب "التحقيق جار، وليس هناك ادلة بعد تثبت علاقة هذا الشخص حين كان في تونس مع جماعات ارهابية او داعش" في اشارة الى تنظيم الدولة الاسلامية.

وكان يرد على اسئلة اثر لقاء جمعه بنظيره الفرنسي ادوار فيليب وتناول الهجوم بسكين امام محطة سان شارل في مرسيليا والذي تبناه تنظيم الدولة الاسلامية. لكن هذا التبني اثار تساؤلات.

واضاف الشاهد "لقد صدمنا في تونس وخصوصا اننا كنا ضحية ثلاثة اعتداءات ارهابية في 2015"، في اشارة الى ثلاثة هجمات جهادية خلفت 72 قتيلا في ذلك العام في تونس.

وفي تونس، عبر أقرباء أحمد حناشي الاربعاء عن عجزهم عن فهم سبب ارتكابه الاعتداء، إذ أنهم لم يلحظوا اي شيء يدل على اعتناقه للفكر المتطرف.

وأكد والد أحمد، نور الدين حناشي، وهو متقاعد عمل مدير فندق في فيينا لفرانس برس إن تنظيم الدولة الإسلامية "يكذب" بعد اعلانه تبني الهجوم.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب