محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة للاوزبكي محمدزوار قديروف نشرها في 1ت2/نوفمبر 2017 مكتب التحقيقات الفدرالي "أف بي آي" ضمن مذكرة بحث عنه واشار فيها الى انه يريد استجوابه في قضية الهجوم الذي نفذه في نيويورك مواطنه سيف الله سايبوف بدهسه حشدا من المارة مما تسبب بسقوط 8 قتلى و12 جريحا.

(afp_tickers)

أعلن مكتب التحقيقات الفدرالي "أف بي آي" الاربعاء العثور على محمدزوار قديروف في غضون اقل من ساعة على اصداره مذكرة بحث وتحر بحق هذا الاوزبكي بهدف استجوابه في قضية الهجوم الذي نفذه في نيويورك الثلاثاء مواطنه سيف الله سايبوف بدهسه حشدا من المارة مما تسبب بسقوط 8 قتلى و12 جريحا.

وفي المذكرة التي عممها الـ"أف بي آي" على الجمهور ونشر فيها صورة قديروف (32 عاما) طلب مكتب التحقيقات الفدرالي من كل من لديه معلومة عن المطلوب تزويده بها.

ولكن ما هي الا دقائق معدودات حتى اصدر مكتب الـ"أف بي آي" في نيويورك بيانا اعلن فيه "تحديد مكان محمدزوار قديروف"، مضيفا "نحن ما زلنا نبحث عن معلومات بشأنه قد تكون لدى الجمهور".

من جهته قال المسؤول في مكتب الـ"أف بي آي" في نيويورك وليام سويني خلال مؤتمر صحافي "لم نعد نبحث عن هذا الشخص. لقد عثرنا عليه".

وكانت النيابة العامة الفدرالية اعلنت الاربعاء توجيه تهمة الارهاب الى سيف الله سايبوف (29 عاما) الذي اصيب برصاص الشرطة اثر دهسه حشدا من المارة في نيويورك في هجوم استلهمه من تنظيم الدولة الاسلامية، مشيرة الى انه قال للمحققين انه "راض عن ما فعله".

ونقلت اللائحة الاتهامية عن قديروف قوله للمحققين لدى استجوابهم اياه في المستشفى حيث يتعالج من اصابته بالرصاص في بطنه لدى توقيفه انه استلهم هجومه من اشرطة فيديو نشرها تنظيم الدولة الاسلامية وبدأ التخطيط له "قبل حوالى عام".

واضاف القرار الاتهامي ان المتهم قرر قبل شهرين تقريبا تنفيذ الهجوم بواسطة شاحنة من اجل ان يوقع "اكبر عدد ممكن من الضحايا".

كذلك فان المتهم سأل خلال التحقيق معه ما اذا كان بامكانه ان يرفع في غرفته في المستشفى علم تنظيم الدولة الاسلامية، مؤكدا انه "راض عن ما فعله"، بحسب اللائحة الاتهامية.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب