تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

التحقيق يتركز على الطيارين واسر الضحايا تصل اليوم الى الالب

احد الصندوقين الاسودين لطائرة جيرمان وينغز المنكوبة، والموجود لدى المحققين

(afp_tickers)

تكثر التساؤلات الخميس حول ملابسات تحطم طائرة ايرباص ايه 320 التابعة لشركة جيرمان وينغز الثلاثاء في جبال الالب الفرنسية وعلى متنها 150 شخصا خصوصا بعد ورود معلومات بان احد الطيارين علق خارج قمرة القيادة.

وبينما يركز التحقيق على سلوك هذين الطيارين في الشركة الالمانية، من المتوقع وصول اسر الضحايا خلال النهار الى مكان الحادث حيث بدات عمليات انتشال الاشلاء. وقد وصلت هذه العائلات الى فرنسا.

واشار مصدر قريب من التحقيق الى ان تسجيل الاصوات والحركة داخل القمرة في الصندوق الاسود الذي عثر عليه الثلاثاء تظهر ان احد الطيارين وبعد بداية عادية للرحلة، غادر القمرة واستحال عليه العودة خلال سقوط الطائرة من علو مرتفع وتحطمها الذي استغرق ثماني دقائق في جبال الالب.

وقال المصدر الذي رفض الكشف عن هويته "في بداية الرحلة كنا نسمع الطاقم يتكلم بشكل طبيعي ثم سمعنا صوت احد المقاعد بينما يتم ارجاعه للوراء وباب القمرة يفتح ثم يغلق وضجيج يشير الى شخص يطرق الباب ولم يعد يسمع اي حديث حتى تحطم الطائرة".

وتابع المصدر ان الطيارين كانا يتحدثان بالالمانية. وفي نهاية الرحلة سمعت صفارات الانذار بالاقتراب من الارض. وتعذر على المصدر تاكيد ما اذا كان قائد الطائرة او مساعده من غادر قمرة القيادة.

ومع ان المعلومات التي تسربت منذ الحادث حول سلوك وشخصية الطيارين كانت ضئيلة الا ان مجموعة لوفتهانزا التي تملك جيرمان وينغز اعلنت لوكالة فرانس برس ان الشركة وظفت مساعد الطيار في "ايلول/سبتمبر 2013" وانه كان لديه 630 ساعة خبرة طيران.

ومع انه تم الكشف عن هوية العديد من ضحايا الطائرة، الا ان الطيارين لا يزالان مجهولين. واشار مصدر قريب من التحقيق الى ان جنسية مساعد الطيار غير معروفة.

ومن المفترض ان يعقد مدعي مرسيليا (جنوب) بريس روبان المكلف التحقيق القضائي في الحادث مؤتمرا صحافيا عند الساعة 12,30 (11,30 تغ) في مطار مارينيان بالقرب من مرسيليا.

وكانت السلطات الفرنسية اشارت الى ان كل الاحتمالات ممكنة وراء الحادث الا ان الاحتمال الارهابي "لم يعد الاولوية".

وكان مدير مكتب التحقيق والتحليل ريمي جوتي اعلن الاربعاء "في هذه المرحلة لا نستبعد اي فرضية". واوضح ان الطائرة لم تنفجر في الجو "وواصلت التحليق حتى النهاية" قبل ان تتحطم الى الاف الاجزاء في الجبل".

وختم بالقول "اذا لم يحل الطياران دون تحطم الطائرة في الجبل، فهذا اما لانهما كانا فاقدا الوعي او متوفين او قررا الموت او اجبرا عليه".

وتم انتشال الاشلاء الاولى للضحايا ال150 على متن الطائرة ونقلها عبر مروحيات الاربعاء من قبل فرق الانقاذ في مكان الحادث بالقرب من دينيه (جنوب شرق).

واعلن الدرك ان عمليات انتشال الجثث والبحث عن الصندوق الاسود الثاني الذي يتضمن بيانات الرحلة "استؤنفت" الخميس. وتم نقل اطباء شرعيين وعناصر من الدرك المتخصصين في المناطق الجبلية مجددا الى منطقة الحادث.

وينتظر وصول مئات الاشخاص من اقارب واصدقاء الضحايا من المانيا واسبانيا وسيتم استقبالهم في بلدتي سيين ليزالب ولو فيرنيه القريبتين من مكان الحادث.

واشارت مراسلة لوكالة فرانس برس ان خيمتين كبيرتين من البلاستيك الابيض غير الشفاف نصبتا امام كنيسة سيين ليزالب صباح الخميس.

والاربعاء توجه الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند والمستشارة الالمانية انغيلا ميركل ورئيس الحكومة الاسباني ماريانو راخوي الى مكان الحادث.

وكان العدد الاكبر من الضحايا من المانيا واسبانيا مع 72 و51 ضحية تباعا. وقد نكس البلدان اعلامهما الاربعاء.

وفي هالترن شمال غرب المانيا، وضعت ورود وشموع على درج المدرسة التي كان يقصدها الاطفال ال16 الذين قتلوا في الحادث.

ومساء الاربعاء التزمت مباريات كرة القدم التي شاركت فيها فرق بايرن ميونيخ وريال مدريد بالاضافة الى لقاء ودي بين المانيا واستراليا في كايسرسلوترن عدة دقائق صمت لراحة انفس الضحايا.

وفي مكان الحادث الواقع على ارتفاع 1500 متر في منطقة وعرة، تم تعبئة اكثر من 300 عنصر من الدرك و280 شرطيا ومئة اطفائي و70 عنصرا من وحدات النخبة المتخصصة في المناطق الجبلية، لعمليات البحث والتحقيق.

وحذر مدعي مرسيليا بريس روبان ان تحديد هوية الجثث سيستغرق "اياما وربما اسابيع". واوفد الانتربول فريقا من الاختصاصيين للمساعدة في هذه المهمة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك