محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة من الارشيف تعود للحرب العالمية الاولى لاشخاص يودعون جنودا متوجهين الى الجبهة

(afp_tickers)

أكد وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة الاحد مشاركة جنود جزائريين في احتفالات 14 تموز/يوليو في جادة الشانزليزيه بباريس، مثلما سبق الاعلان عنه في فرنسا.

وقال لعمامرة في تصريح صحافي "الجزائر ستشارك في نفس الشكل ونفس الظروف مثلها مثل 80 دولة سقط مواطنوها في ساحة المعركة في الحرب العالمية الاولى وهذا هو الهدف من الاحتفالات المقررة في باريس".

واضاف "الشعب الجزائري يتحمل مسؤوليته التاريخية وهو يحتفي بمساهمته الخاصة من اجل الحرية في العالم".

وبمناسبة الذكرى المئوية للحرب العالمية الاولى دعي ممثلو 80 بلدا شاركوا في النزاع الى احتفالات الرابع عشر من تموز/يوليو. واعلنت وزارة الدفاع ان الجزائر اكدت مشاركتها.

وتسبب الاعلان عن مشاركة الجزائر المستعمرة السابقة لفرنسا، في احتفالات باريس جدلا في البلدين.

وكان وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس اعلن في 20 حزيران/يونيو انه لا يرى ما يثير "صدمة" في حضور جنود جزائريين احتفالات 14 تموز/يوليو "بما انها احتفالات بكل التضحيات التي وقعت وبطبيعة الحال من بينها تضحيات جزائريين".

وتشكلت جمعية اطلق عليها اسم "لا لمشاركة قوات جزائرية في استعراض 14 تموز/يوليو 2014" بمبادرة مسؤولين في حزب الجبهة الوطنية احتجاجا على هذه المشاركة.

وفي الجزائر رفضت المنظمة الوطنية للمجاهدين (المحاربون القدامى) مشاركة جنود جزائريين في احتفالات باريس.

اما وزير المجاهدين الطيب زيتوني فاعتبر ان"السياسة الخارجية والدفاع الوطني من صلاحيات رئيس الجمهورية".

ومن المقرر ان يشارك ممثلو ثمانين بلدا في الاحتفالات بجندي يرفع علم بلاده واثنين اخرين على الاقل قبل الاستعراض العسكري في حين يشارك في الحفل النهائي ثمانون شابا من تلك البلدان.

ومن جانب اخر اكد رمطان لعمامرة ان الجزائر تدين "بشدة" تدنيس العلم الجزائري مؤخرا من قبل شخص في فرنسا وهي تترقب ان يتم اخضاع مرتكب هذه الجريمة لصرامة القانون.

وقال "اننا ندين بشدة هذا الفعل الشنيع الصادر عن شخص يحن لفترة ولت ولن تعود ونترقب ان يتوصل التحقيق الذي تجريه السلطات الفرنسية الى اخضاع مرتكب هذه الجريمة لصرامة القانون".

وظهر في مواقع التواصل الاجتماعي شريط فيديو لمجموعة من الاشخاص يحرقون العلم الجزائري في الساحة المركزية لبورج (وسط فرنسا) كرد فعل على احتفالات الجزائريين بمناسبة مونديال البرازيل.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب