محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس السوداني عمر البشير نفى استخدام قواته الأسلحة الكيميائية في إقليم دارفور المضطرب غرب السودان

(afp_tickers)

ستعلن المحكمة الجنائية الدولية في السادس من تموز/يوليو قرارها بشأن انتهاك او عدم انتهاك جنوب افريقيا للقوانين الدولية لرفضها في 2015 توقيف الرئيس السوداني عمر حسن البشير على أراضيها علا أن المحكمة تلاحقه بتهمة ارتكاب ابادة في دارفور.

وقالت المحكمة في بيان رسمي انها دعت ممثلي جنوب افريقيا ومدعية المحكمة لحضور جلسة اعلان قرارها.

وكانت بريتوريا اكدت في نيسان/ابريل 2017 في جلسة غير مسبوقة أمام المحكمة الجنائية الدولية انها لم تنتهك اي قانون برفضها توقيف البشير عندما زارها في 2015.

وقال المستشار القانوني لجنوب افريقيا ديري تلادي "ليس ولم يكن من واجب جنوب افريقيا بموجب القانون الدولي، توقيف رئيس دولة غير عضو (في المحكمة) على رأس عمله مثل البشير". ودان "غياب الوضوح" في القوانين والقواعد التي تطبقها المحكمة.

حضر البشير في منتصف حزيران/يونيو 2015 قمة للاتحاد الافريقي في جوهانسبورغ ثم عاد الى بلده.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب