محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رئيس مجلس الامن القومي الاميركي الجنرال هربرت ريموند ماكماستر

(afp_tickers)

التقى رئيس مجلس الامن القومي الاميركي الجنرال هربرت ريموند ماكماستر الاحد في كابول الرئيس الافغاني اشرف غني بعد اربعة ايام على القاء اكبر قنبلة اميركية غير نووية على مواقع لتنظيم الدولة الاسلامية في شرق افغانستان.

وتناولت المباحثات قضايا الامن ومكافحة الارهاب والاصلاحات الرامية الى التصدي للفساد بحسب بيان للرئاسة الافغانية.

وقال الجنرال ماكماستر حول السياسة الخارجية "بفضل الجهود المشتركة للقوات الافغانية والدولية لن يكون للارهابيين اي ملجأ في افغانستان".

وكان الرئيس دونالد ترامب اعلن عن الزيارة في 12 نيسان/ابريل.

وكتب ماكماستر على تويتر عند وصوله الى العاصمة الافغانية صباح الاحد "في كابول لاجراء محادثات مهمة جدا حول التعاون المتبادل".

ولم يحدد برنامج الزيارة او مدتها لاسباب امنية.

والجنرال ماكماستر (54 عاما) الذي عينه الرئيس الاميركي في نهاية شباط/فبراير مستشارا للامن القومي، مقاتل سابق في حربي افغانستان والعراق حيث برع في قيادة كتيبة دبابات هجومية خلال حرب الخليج عام 1991.

ويعرف جيدا افغانستان حيث عمل من 2010 الى 2012 في مقر قيادة قوات التحالف الدولي لاحلال الاستقرار (ايساف) في كابول.

وكانت الولايات المتحدة القت الخميس اقوى قنبلة غير نووية في شرق افغانستان ما ادى الى مقتل أكثر من تسعين مقاتلا من تنظيم الدولة الاسلامية. واستهدفت القنبلة التي تسمى "ام القنابل" شبكة كهوف وانفاق للتنظيم المتطرف في منطقة نائية في ولاية ننغرهار بشرق افغانستان.

وهي المرة الاولى التي تستخدم فيها الولايات المتحدة هذه القنبلة "جي بي يو-4/بي3" (قنبلة العصف الهوائي الجسيم) التي يبلغ وزنها نحو 11 طنا.

ونفى تنظيم الدولة الاسلامية الجمعة عبر اداته الدعائية وكالة "اعماق" ان يكون مني بخسائر في هذا القصف.

وتتمركز القوات الاميركية في افغانستان منذ 2001. ويبلغ عدد الجنود المنتشرين حاليا تحت راية حلف شمال الاطلسي 8400 اميركي.

دعا قائد القوات الأميركية في الشرق الأوسط أمام الكونغرس في شباط/فبراير إلى تعزيز عديد القوات الأميركية في أفغانستان، في تعارض مع التوجهات لخفض عدد تلك القوات خلال السنوات الأخيرة.

وردا على سؤال حيال التدابير الواجب اتخاذها لمساعدة الحكومة الأفغانية في استعادة زمام الأمور بمواجهة مسلحي طالبان، قال الجنرال جوزيف فوتيل إن "ذلك يعني قوات (أميركية) إضافية لتكون مهمتها القائمة على تقديم المشورة أكثر فعالية".

كما رأى الجنرال جون نيكولسون قائد عملية "الدعم الثابت" في شباط/فبراير امام الكونغرس ان من الضروري "نشر بضعة آلاف آخرين من الرجال" للقضاء على المتمردين في افغانستان.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب