محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

جثة لاحد الجهاديين في سرت 16 اغسطس 2016

(afp_tickers)

أعلنت القوات الموالية للحكومة الليبية الاربعاء ان تنظيم الدولة الاسلامية الجهادي نفذ الثلاثاء تسع هجمت انتحارية بسيارات مفخخة ودراجات نارية واحزمة ناسفة في محاولة منه للحؤول دون خسارته الحي رقم 2 في المدينة الساحلية وهو ما لم يتحقق له في النهاية.

واسفرت معارك الثلاثاء عن سقوط تسعة قتلى و82 جريحا في صفوف القوات الموالية للحكومة، بحسب حصيلة اوردها لوكالة فرانس برس رضا عيسى المتحدث باسم "البنيان المرصوص"، العملية التي بداتها الحكومة المعترف بها دوليا قبل ثلاثة اشهر لاستعادة سرت من التنظيم الجهادي.

وقال المركز الاعلامي للبنيان المرصوص انه خلال معارك الثلاثاء لجأ التنظيم الجهادي الى سلاح الانتحاريين بكثرة اذ انه ارسل "خمس سيارات مفخخة، ودراجة نارية مفخخة هي الأخرى، وثلاثة انتحاريين بأحزمة ناسفة".

وكان مصور فرانس برس شهد احدى هذه الهجمات الانتحارية اذ فجر انتحاري سيارته المفخخة على مقربة من تجمع للمقاتلين والصحافيين في الحي قرب مبنى الهلال الاحمر. وانفجرت السيارة على بعد حوالى عشرة امتار فقط من المصور الذي لم يصب بأذى خلافا لعدد من الصحافيين والمقاتلين.

ونشر المركز الاعلامي صورا لجثث العديد من الجهاديين على ارض المعركة.

وسيطرت القوات الموالية لحكومة الوفاق الوطني في اعقاب هجوم شنته صباح الثلاثاء على كامل الحي الرقم 2 في سرت، وهو أحد ثلاثة احياء يتحصن فيها جهاديو تنظيم الدولة الاسلامية في مسقط رأس العقيد الراحل معمر القذافي.

وتمكنت قوات "البنيان المرصوص" الاسبوع الماضي من دحر الجهاديين من معقلهم الاساسي في سرت بفضل سلاح الجو الاميركي الذي بدأ في مطلع الجاري بطلب من حكومة الوفاق الوطني تنفيذ غارات ضد الجهاديين في سرت.

وبحسب العميد محمد الغصري الناطق باسم عملية "البنيان المرصوص" فان الاسناد الجوي الاميركي ادى الى تقليل الخسائر البشرية في صفوف القوات الموالية الحكومية.

وقال الغصري لفرانس برس انه "قبل التدخل الاميركي كان الهجوم يكلفنا ما بين 35 و40 شهيدا، اما الآن فاصبحت خسائرنا اقل بكثير واليوم تحديدا سقط لنا في المعركة ثلاثة شهداء فقط".

وكانت القيادة العسكرية الأميركية في افريقيا (افريكوم) اعلنت الاربعاء ان المقاتلات الاميركية نفذت 48 غارة في سرت منذ بدأت تدخلها ضد الجهاديين في المدينة الساحلية في مطلع آب/اغسطس الجاري.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب