محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

غارة جوية على غزة

(afp_tickers)

تتواصل الجهود للتوصل الى اتفاق تهدئة بين اسرائيل وحماس الخميس بينما تدخل العملية العسكرية الاسرائيلية يومها السابع عشر وادت الى مقتل 700 فلسطيني على الاقل.

وفي قطاع غزة، قتل نحو 37 فلسطينيا في غزة الخميس جراء القصف الاسرائيلي المتواصل لليوم السابع عشر على التوالي لتصل حصيلة القتلى منذ بدء الهجوم الاسرائيلي الى 738 قتيلا بحسب وزارة الصحة في غزة.

ويتعذر التأكد من العدد الدقيق للقتلى الفلسطينيين نظرا الى الضغوط الكبيرة التي تتعرض لها اجهزة الاسعاف.

وقال اشرف القدرة المتحدث باسم الوزارة في غزة "اجمالي عدد الشهداء لليوم الثامن عشر من العدوان 43 شهيدا، ما يرفع حصيلة العدوان الى 738 شهيد و 4620 جريحا".

الا ان عدد هؤلاء القتلى الذين قتلوا اليوم يتضمن خمسة على الاقل قتلوا متاثرين بجروح اصيبوا بها في وقت سابق بحسب المصادر الطبية.

وفي حديث لوكالة فرانس برس، قال القدرة "وصلتنا عشرات المناشدات من اهالي منطقة خزاعة وعبسان وبني سهيلا في خانيونس يطالبون فيها باخراجهم مشيرين بان هناك شهداء وجرحى تحت الانقاض وبين المنازل".

وقال القدرة انه "قبل وقت قليل توجهت سيارتا اسعاف برفقة سيارة تابعة للصليب الاحمر بعد ان اخبرنا الصليب الاحمر انه قام بالتنسيق مع اسرائيل لاخلاء المصابين. ولكن تم اطلاق النار على السيارات ولم تتمكن من الوصول الى المنطقة".

واعلنت متحدثة باسم اللجنة الدولية للصليب الاحمر ان الصليب الاحمر تمكن من اجلاء 150 شخصا من منطقة خزاعة بعد مفاوضات مع الجانبين،مشيرة بان قافلة مؤلفة من 10 سيارات اسعاف دخلت المنطقة الخميس.

والخميس التقى وزير الخارجية البريطاني الجديد فيليب هاموند مع نتانياهو الخميس بعد لقائه الاربعاء مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس بينما توجه بان كي مون الى المملكة العربية السعودية حيث استقبله الملك عبد الله.

وفي مؤتمر صحافي مشترك عقده مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو القدس ،اعرب هاموند عن قلقه من عدد الضحايا المدنيين قائلا "نحن نشعر بقلق بالغ من النسبة الكبيرة للضحايا المدنيين" ولكنه دافع ايضا عن حق اسرائيل في الدفاع عن نفسها بمواجهة الصواريخ القادمة من غزة.

بينما اكد نتانياهو ان الدولة العبرية تقوم بكل ما بوسعها للتقليل من الخسائر والقى باللوم على حركة حماس لاستغلالها " البشع واللانساني" للمدنيين كدروع بشرية.

وبعدها توجه هاموند الى القاهرة حيث يتواجد وزير الخارجية الاميركي كيري الذي تحدث الخميس هاتفيا مع نظيريه في قطر وتركيا اللتين تدعمان حركة حماس في اطار الجهود التي تبذل للتوصل الى تهدئة في قطاع غزة.

وقال مسؤول اميركي ان كيري اجرى هذه الاتصالات من القاهرة التي عاد اليها الليلة الماضية.

واضاف المسؤول ان وزير الخارجية الاميركي يأمل في ان تستخدم تركيا وقطر نفوذهما لدى حماس من اجل تشجيعها على قبول خطة لوقف اطلاق النار ولكن حماس ترفض حتى الان الهدنة ما لم تكن مصحوبة بضمانات بشأن رفع الحصار عن قطاع غزة.

وتحدث كيري كذلك مع نتانياهو بعد ان التقاه لمدة ساعتين الاربعاء.

وفي تطور اخر،رفعت إدارة الطيران الفدرالية الاميركية الحظر الذي فرضته على رحلات شركات الطيران الاميركية الى اسرائيل لكنها حذرت من "الوضع غير المستقر" في المنطقة.

وجاء في بيان اصدرته الادارة قبل ساعات على انتهاء مهلة الحظر ان "الوكالة الفدرالية للطيران المدني رفعت حظرها على الرحلات الاميركية من والى مطار بن غوريون في تل ابيب بالغائها التوجيه الصادر الى الطواقم والذي كانت مددته في وقت سابق اليوم".

وكانت الوكالة حظرت الرحلات الاميركية من والى اسرائيل الثلاثاء لمدة 24 ساعة مددتها الاربعاء، وذلك اثر سقوط صاروخ اطلق من قطاع غزة قرب مطار بن غوريون.

وفي خطوة مماثلة الغت معظم شركات الطيران الدولية الكبرى رحلاتها الى اسرائيل حتى الخميس مبررة قرارها بحماية سلامة الركاب.

واوضحت الوكالة انها قبل اتخاذ قرارها قامت بتقييم الوضع الامني في اسرائيل مع مسؤولين في الحكومة الاميركية و"استعرضت بدقة المعلومات الهامة المستجدة والتدابير التي تتخذها الحكومة الاسرائيلية للتخفيف من المخاطر المحتملة على الطيران المدني".

غير انها لم توضح النتائج المترتبة على هذه المعلومات الجديدة.

واضافت انها "ستراقب عن كثب الوضع غير المستقر في محيط مطار بن غوريون وستتخذ تدابير اضافية عند الضرورة".

وكانت اسرائيل حذرت من انعكاسات حظر الرحلات على اقتصادها وقالت ان هذا القرار قد يشكل انتصارا لحماس.

من جهتها اعلنت حماس ان "إغلاق المجال الجوي الإسرائيلي هو انتصار كبير للمقاومة وتتويج للفشل الإسرائيلي وتدمير لهيبة الردع الإسرائيلية".

وقتل 32 جنديا اسرائيليا ايضا في العملية و3 مدنيين بينهم عامل تايلاندي قتل بصاروخ سقط في مكان عمله جنوب اسرائيل.

وطلبت تايلاند من اسرائيل الخميس ان تنقل "فورا" الاف العمال التايلانديين الموجودين بالقرب من قطاع غزة وذلك غداة مقتله.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب