محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

دروز من مجدل شمس الدرزية في الجولان السوري المحتل يتظاهرون تأييدا لدروز سوريا في الجانب الآخر من الحدود 3 تشرين الثاني/نوفمبر 2017

(afp_tickers)

أعلن الجيش الإسرائيلي الجمعة في بيان غير معهود استعداده لتقديم المساعدة لقرية حضر السورية التي يسيطر عليها الجيش السوري في هضبة الجولان، ووعد بعدم السماح بسقوطها في أيدي الفصائل التي تقاتل القوات السورية.

وقال المتحدث باسم الجيش الجنرال رونن مانيليس في بين إن الجيش الإسرائيلي جاهز "لمنع تعرض حضر للأذى أو الاحتلال كجزء من التزامنا إزاء المجتمع الدرزي".

ولم يحدد المتحدث باسم الجيش كيف ستتصرف اسرائيل ونفى بشدة "ادعاءات تورط اسرائيل او مساعدتها عناصر الجهاد العالمي فى القتال".

تعرضت قرية حضر الدرزية التي تقع في حدود الدولة السورية في محافظة القنيطرة في جنوب البلاد وبمحاذاة الجزء المحتل من إسرائيل من هضبة الجولان الى تفجير انتحاري بسيارة اسفرت عن سقوط تسعة قتلى.

واضاف متحدث الجيش الاسرائيلي أن "تكثف القتال في الساعات القليلة الماضية في قرية حضر، وقد أصيب أحد المواطنين في مجدل شمس بجروح طفيفة نتيجة اطلاق نار من سوريا"، موضحاً أن إطلاق النار يعود إلى "القتال العنيف الدائر في هضبة الجولان السورية".

واقترب سكان من قرية مجدل شمس في هضبة الجولان المحتلة من خط وقف إطلاق النار ولكن لم يُسمح لهم بالعبور، وفق ما أفاد مصور لفرانس برس في المكان.

أقامت اسرائيل مستشفى ميدانيا في الجولان السوري المحتل لعلاج مصابين من المعارضة السورية ونقلت حالات إلى مستشفياتها.

ولا تزال سوريا واسرائيل في حالة حرب. وتحتل اسرائيل منذ حزيران/يونيو 1967 حوالى 1200 كلم مربع من هضبة الجولان السورية واعلنت ضمها في 1981 من دون ان يعترف المجتمع الدولي بذلك. ولا تزال حوالى 510 كيلومترات مربعة تحت السيادة السورية.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب