محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مجندة اسرائيلية خلال تدريبات في شباط/فبراير 2017

(afp_tickers)

اعلن الجيش الاسرائيلي الاحد ان عدد المجندات في وحداته القتالية بلغ رقما قياسيا هذا العام فيما يسعى لمشاركة أكبر للنساء في مثل تلك الوحدات.

وقال مسؤول عسكري ان 2,700 امرأة انضمت الى وحدات قتالية هذا العام، معلنا ارقاما نشرت بعد فترة التجنيد لشهر تشرين الثاني/نوفمبر.

ولم تعلن الارقام الاجمالية للسنة الماضية، لكن العام الماضي توقع الجيش ان 9,5 بالمئة من المجندات سيخدمن في وحدات قتالية في 2017.

وبلغت تلك النسبة ثلاثة بالمئة قبل أربع سنوات.

ويفرض القانون الاسرائيلي الخدمة العسكرية على الرجال لمدة عامين وثمانية اشهر والنساء لعامين عند بلوغهم 18 عاما.

وزيادة عدد المنتسبات الى الوحدات القتالية تحققت بسبب التغييرات في المجتمع ونقص عدد الموظفين العسكريين المتوفرين بعد خفض فترة الخدمة الالزامية للرجال.

ويسعى الجيش ايضا الى زيادة عدد المجندين من اليهود المتشددين المعفيين من الخدمة العسكرية اذا كانوا يتابعون دروسا دينيا، لكنه لم يتمكن من تحقيق هذا الهدف.

وكان الجيش يأمل في تجنيد 3,200 من المتشددين هذا العام، لكن 2,850 انتسبوا.

وسعى المسؤولون الى اقناع المزيد من اليهود المتشددين بالانضمام الى الجيش، لاسباب اهمها تسارع نمو عددهم إذ يمثلون نحو 10 بالمئة من عدد الاسرائيليين.

في ايلول/سبتمبر الماضي قررت المحكمة العليا، اعلى سلطة قضائية في اسرائيل، الغاء الاعفاء الذي كان يتمتع به طلاب المدارس الدينية اليهودية من الخدمة العسكرية.

لكن المحكمة علقت حكمها مدة سنة، افساحا في المجال امام الحكومة لتمرير التشريع الجديد.

وغالبا ما تلعب الاحزاب المتشددة دورا مهما في السياسة. ونظمت مجموعات دينية في الاشهر القليلة الماضية تظاهرات احتجاج رفضا للخدمة العسكرية الالزامية.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب