محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

أكد الجيش الباكستاني الجمعة أنه استعاد السيطرة بعد عملية عسكرية طويلة على آخر معاقل الجهاديين في منطقة وزيرستان القبلية في شمال البلاد، وهي منطقة استراتيجية على الحدود مع أفغانستان

(afp_tickers)

أكد الجيش الباكستاني الجمعة أنه استعاد السيطرة بعد عملية عسكرية طويلة على آخر معاقل الجهاديين في منطقة وزيرستان القبلية في شمال البلاد، وهي منطقة استراتيجية على الحدود مع أفغانستان.

وبدأت القوات الباكستانية في حزيران/يونيو 2014 عملية عسكرية بهدف استعادة السيطرة على منطقة وزيرستان الجبلية الشمالية التي تتمتع بحكم شبه ذاتي، والتي لجأ إليها مقاتلو حركة طالبان وتنظيم القاعدة بعد الغزو الأميركي لأفغانستان. وتتعرض هذه المنطقة لقصف بطائرات أميركية من دون طيار.

وأعلن العميد شابير ناريجو الجمعة أمام صحافيين نقلهم الجيش إلى المنطقة "لقد طهرنا وادي شوال بشكل تام من المتمردين".

وعرض الجيش الباكستاني على الصحافيين أسلحة وقاذفات قنابل كانت تستخدمها طالبان، بالإضافة إلى الأنفاق التي اتخذها المتمردون مخبأ لهم.

وأضاف ناريجو "كان هناك ما يصل إلى ألفي متمرد في الوادي، لكننا فاجأناهم بشننا (في شباط/فبراير) لعملية في فصل الربيع فيما كانت درجة الحرارة 12 تحت الصفر"، مؤكدا مقتل ستة جنود و120 متمردا خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة.

وأشار ناريجو إلى أنه تم نشر مروحيات وطائرات مقاتلة وجنود ودبابات من أجل هذه العملية في المنطقة التي يصعب عادة على الصحافيين المحليين والأجانب الوصول إليها.

وأوضح أن متمردي طالبان اظهروا "مقاومة شرسة" للجيش.

وأقر بأن الجهاديين عبروا الحدود في اتجاه أفغانستان، حيث تكثف حركة طالبان الأفغانية هجماتها على قوات الأمن، والاعتداءات ضد المدنيين.

وتابع العميد الباكستاني "لقد أزلنا الخطر وهذا يمهد أمام عودة نحو 150 ألف شخص من سكان وزيرستان الشمالية" كانوا نزحوا جراء المعارك.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب