محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الجيش التايلاندي يشكل طوقا امنيا حول موقع انفجار عبوتين الى جانب الطريق، في عملية يشتبه في مسؤولية ناشطين انفصاليين عنها في منطقة ناراثيوات الجنوبية المضطربة، 15 اب/اغسطس 2016

(afp_tickers)

اعلن الجيش التايلاندي الخميس توقيف 15 مشبوها في اطار التحقيق حول مجموعة الاعتداءات الدامية الاخيرة التي استهدفت منتجعات سياحية في البلاد.

وقال الكولونيل بوران تونغبراباي، ممثل المجموعة العسكرية الحاكمة، ان "السلطات اوقفت 17 مشبوها افرج عن اثنين منهم".

ولم يحدد التهم الموجهة الى هؤلاء المشبوهين ولا عدد الايام التي امضوها في الاعتقال، في بلد يحق فيه للجيش ايقاف المشبوهين سبعة ايام، قبل نقل القضية الى الشرطة.

وفي الحالة الراهنة، سيحال المشبوهون الموقوفون في قاعدة عسكرية في بانكوك، الى الشرطة الجمعة، وهو ما دعا الى الكشف عن هذه التوقيفات التي بقيت سرية حتى الان.

وانفجرت احدى عشرة قنبلة في 11 و12 آب/اغسطس في جنوب تايلاند، وخصوصا في منتجعين بحريين يؤمهما السياح بأعداد كبيرة، واسفرت عن اربعة قتلى. وبين المصابين عشرة سياح اجانب.

وبعد اسبوع على الاعتداءات، لم تتسرب اي تفاصيل عن التحقيق ولم تعلن اي جهة مسؤوليتها عنها.

وترفض الشرطة التي تعتمد اساليب مثيرة للجدل، الاعلان عن اي فرضية. وتحدثت السلطات عن "عملية تخريب محلية" واستبعدت ضلوع الارهاب الدولي.

ويتحدث الخبراء عن عملية انتقام محتملة من المعارضة السياسية في مناخ يسوده قمع كبير للحريات منذ انقلاب 2014، او عن هجوم محتمل غير مسبوق للانفصاليين المسلمين من اقصى جنوب البلاد.

ورفضت المعارضة السياسية الممثلة بحركة القمصان الحمر التي دعمت رئيسة الوزراء السابقة ينغلوك شيناواترا، تحميلها اي مسؤولية عن تلك الاعتداءات.

وتنتقد مجموعات الدفاع عن حقوق الانسان بشدة احتجاز الموقوفين سبعة ايام من دون محام لدى العسكريين. وقد استخدم العسكريون هذا الحق المتاح للجيش من اجل اعتقال معارضين.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب