محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

قوات موالية للحكومة السورية في شاحنة قرب لافتة تحمل شعار تنظيم الدولة الإسلامية في ريف دير الزور بتاريخ 24 ايلول/سبتمبر، 2017

(afp_tickers)

اتهمت وزارة الدفاع الروسية الأربعاء الولايات المتحدة بدعم مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية عبر تمكينهم من شن هجمات مضادة في شرق سوريا.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية الجنرال ايغور كوناشينكوف في بيان إن "الأمر الأهم الذي يمنع هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية بشكل نهائي في سوريا، ليس القدرة العسكرية التي يملكها الإرهابيون، بل الدعم (...) الذي يقدمه لهم الزملاء الأميركيون".

واضاف "يبدو ان النجاحات التي يحققها الجيش السوري مدعوما بالطيران الروسي والتحرير السريع لوادي الفرات تتعارض مع مشاريع شركائنا الاميركيين".

واضاف الجنرال الروسي ان "الهجمات الارهابية" التي التفت على القوات السورية في نهاية ايلول/سبتمبر الماضي "جرت جميعها من منطقة لا تبعد سوى 50 كلم عن بلدة التنف المجاورة للحدود السورية الاردنية"، حيث تتمركز قوة للتحالف الدولي بقيادة واشنطن.

وقال الضابط الروسي ايضا ان الجيش السوري "قضى على مجموعات متحركة لتنظيم الدولة الاسلامية على الطريق السريع بين تدمر ودير الزور وحرر البلدات التي كان سيطر عليها" التنظيم الجهادي.

واضاف كوناشينكوف محذرا "إذا كان الجانب الأميركي يرى في عمليات من هذا النوع على أنها +حوادث+ غير متوقعة، فإن الطيران الروسي في سوريا مستعد للبدء بعملية استئصال كاملة لكل +الحوادث+ من هذا النوع في المناطق التي يسيطرون عليها".

وتشن روسيا حملة قصف جوي فوق سوريا منذ العام 2015، عندما زادت دعمها لنظام بشار الأسد وقلبت موازين القوى على الأرض في النزاع الدامي لصالحه.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك









swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب