أ ف ب عربي ودولي

سوخوي اس.يو-35 روسية تهبط في مطار حميميم العسكري الروسي في اللاذقية شمال غرب سوريا في 4 ايار/مايو 2016

(afp_tickers)

أعلن الجيش الروسي الجمعة أنه "سيعزز" الدفاعات الجوية السورية بعد الضربة الصاروخية الأميركية على قاعدة عسكرية لنظام دمشق، وفق ما قال المتحدث العسكري.

وقال إيغور كوناشنكوف للصحافة "من أجل حماية البنى التحتية السورية الأكثر حساسية، سيتم اتخاذ سلسلة من التدابير بأسرع ما يمكن لتعزيز وتحسين فاعلية منظومة الدفاع الجوي للقوات المسلحة السورية".

وأكد من جهة أخرى أن 23 صاروخا أميركيا فقط أصاب قاعدة الشعيرات، فيما أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) إطلاق 59 صاروخا.

وقال كوناشنكوف أن هذه الضربة تم التحضير لها "قبل وقت طويل من أحداث اليوم".

وتابع "الإدارة الأميركية تبدلت، لكن طريقتها في شن الحرب لم تتغير منذ عمليات القصف في يوغوسلافيا والعراق وليبيا".

كما أكد كوناشنكوف تعليق الاتفاق مع واشنطن الرامي إلى منع وقوع حوادث جوية بين طائرات البلدين فوق سوريا، بعدما كانت وزارة الخارجية أعلنت ذلك في وقت سابق.

وصرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن الضربة الأميركية هي "عدوان على دولة ذات سيادة"، محذرا من أنها تلحق "ضررا هائلا" بالعلاقات بين واشنطن وموسكو.

ونفذ الجيش الاميركي بأمر من الرئيس دونالد ترامب فجر الجمعة ضربة صاروخية استهدفت قاعدة جوية عسكرية للنظام السوري، ردا على "هجوم كيميائي" اتهمت واشنطن النظام السوري بتنفيذه على بلدة خان شيخون في شمال غرب البلاد.

وأسفر الهجوم على خان شيخون في ريف ادلب صباح الثلاثاء عن مقتل 86 مدنيا بينهم ثلاثون طفلا و20 امرأة، وفق حصيلة جديدة للمرصد السوري لحقوق الانسان.

ونفت دمشق تنفيذ هجوم كيميائي، فيما أفادت حليفتها روسيا أن الطيران الحربي السوري قصف في خان شيخون "مستودعا ارهابيا" يحتوي "مواد سامة".

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب

  أ ف ب عربي ودولي