محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الدخان يتصاعد من المباني بعد ضربو جوية نفذتها القوات الحكومية السورية على مدينة دير الزور بتاريخ 31 تشرين الأول/اكتوبر، 2017

(afp_tickers)

تمكّن الجيش السوري ومقاتلون متحالفون معه من انتزاع مدينة دير الزور من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية في عملية عسكرية بدعم روسي، حسبما أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان الخميس.

ولم تصدر تأكيدات رسمية بعد عن استعادة المدينة، إلا أن الإعلام السوري الحكومي ذكر في وقت سابق أنّ الجيش تقدّم في المدينة الواقعة في شرق البلاد.

وافاد المرصد بأنّ "قوات النظام والمقاتلين المتحالفين" معها "يسيطرون بشكل كامل على مدينة دير الزور" بدعم جوي روسي.

وقال مديره رامي عبد الرحمن إنّ "المعارك انتهت وهناك عمليات جارية".

الا ان مصدرا عسكريا سوريا قال إنّ الجيش يسيطر على 80 في المئة من المدينة.

وكان المرصد والإعلام الرسمي اكدا في وقت سابق مساء أن الجيش سيطر على ثلاثة أحياء في المدينة وحاصر مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية في أحياء عدة أخرى.

وسيطر الجيش السوري على حي الجبيلة أكبر أحياء المدينة إضافة الى حي الجمعيات والعابد بعد اشتباكات مع الجهاديين، بحسب صحافي متعاون مع وكالة فرانس برس.

وشاهد المصدر آليّات مدمرة في أحياء الصناعة والعمال والمطار القديم والعرفي التي أعلن الجيش السوري السيطرة عليها خلال هذا الأسبوع، وذلك نتيجة المفخخات والمعارك التي دارت بين الجيش والجهاديين طيلة قرابة ثلاثة سنوات من سيطرة التنظيم على أكثر من 70 بالمئة من المدينة.

ويركز الجيش السوري عملياته على أحياء الحميدية والعرضي والرشدية والحويقة وحويجة كاطع وشارع غسان عبود التي تعتبر آخر مناطق انتشار مسلحي التنظيم.

وقدّر مصدر عسكري أنّ الجيش السوري يسيطر "على أكثر من 80 بالمئة من المدينة"، مشيرا الى أن "تنظيم داعش يحاول الاستماتة بالدفاع عن مواقعه الأخيرة التي تتقدم إليها وحدات الجيش السوري بشكل مستمر حتى القضاء عليه بشكل كامل".

وأضاف المصدر العسكري ان عناصر التنظيم "لجأوا للمفخخات والقنص، كما أرسلوا نساء انتحاريات بهدف منع تقدم الجيش".

واشار الصحافي المتعاون مع فرانس برس الى أنّ التنظيم حفر الخنادق بشكل كبير داخل الأحياء التي استعادها الجيش إضافة إلى تفخيخ الأبنية والشوارع.

وشاهد المصدر كاسحات ألغام تابعة للجيش السوري تفتح طريقًا للآليّات العسكرية للتقدّم في عمق الأحياء.

وأكّدت مصادر محلّية للصحافي أنّ قرابة 150 إلى 200 عائلة لا تزال موجودة في الأحياء الخاضعة لسيطرة التنظيم.

وأشار المصدر العسكري السوري الى "التأني في التقدم داخل الاحياء بحثاً عن مدنيين لإنقاذهم وإيصالهم إلى أماكن آمنة" لافتا الى ان "الجيش أمن خروج المئات من أهالي الميادين وقرى في الضفة الشرقية من المدينة".

ويخوض الجيش السوري معارك في المدينة منذ ايلول/سبتمبر، بعدما كسر الحصار الذي فرضه الجهاديون لنحو ثلاث سنوات على أحياء كانت خاضعة لسيطرة الحكومة.

وفي وقت سابق كان المرصد السوري لحقوق الإنسان الذي يتخذ من بريطانيا مقرًّا قد تحدّث عن تقدّم القوات الحكومية في دير الزور، عاصمة المحافظة التي تحمل الاسم ذاته والواقعة قرب الحدود مع العراق.

وكان المرصد قد افاد ايضا أنّ مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية يسيطرون على أقل من خمسة بالمئة من المدينة في وقت تقدمت القوات الحكومية مدعومة بغطاء جوي روسي.

ويواجه التنظيم حاليا هجمات مزدوجة من قوات النظام وقوات سوريا الديموقراطية المدعومة من الولايات المتحدة.

وتم طرد عناصر التنظيم من محافظة الرقة المجاورة وبات تواجدهم يقتصر حاليا على بضعة جيوب في دير الزور.

وقتل أكثر من 330 ألف شخص في سوريا منذ اندلاع النزاع في آذار/مارس 2011 عبر تظاهرات مناهضة للنظام.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب