محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رجال الدفاع المدني يبحثون عن ناجين تحت الانقاض في حي كرم حومد في حلب في 17 تموز/يوليو 2016

(afp_tickers)

احكم الجيش السوري صباح الاحد الحصار على الاحياء الشرقية في مدينة حلب في شمال البلاد بعد تمكنه من ان يقطع بشكل كامل آخر منفذ الى تلك الاحياء التي يقطنها عشرات آلاف المواطنين.

وبعد عشرة ايام على قطع قوات النظام طريق الكاستيلو ناريا، فشلت الفصائل الاسلامية والمقاتلة في وقف تقدم تلك القوات باتجاه الطريق المذكورة، وخصوصا ان الاخيرة تدعمها طائرات حربية سورية وروسية على حد سواء.

وقال مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن "قطعت قوات النظام طريق الكاستيلو بشكل رسمي بعد وصولها الى اسفلت الطريق من جهة الليرمون (غرب الطريق)"، مضيفا ان "الاحياء الشرقية باتت محاصرة بشكل رسمي وكامل".

واوضح عبد الرحمن ان "قوات النظام تقدمت في شمال مدينة حلب بغطاء جوي روسي".

وقتل الاحد، بحسب عبد الرحمن، "16 مقاتلا من الفصائل اثناء معارك تقدم قوات النظام".

ويأتي تقدم قوات النظام ووصولها الى طريق الكاستيلو بعد عشرة ايام من تمكنها من قطعه ناريا اثر سيطرتها على مزارع الملاح الجنوبية المطلة عليه من الجهة الشرقية.

وتدور منذ السابع من تموز/يوليو معارك ضارية في محيط الكاستيلو من الجهتين الشرقية والغربية، اذ شنت الفصائل الاسلامية والمقاتلة هجمات عدة في محاولة لمنع تقدم قوات النظام، الا انها فشلت في تحقيق مسعاها.

وباتت الاحياء الشرقية التي يقطنها اكثر من مئتي الف شخص، وفق المرصد السوري، منذ ذلك الحين محاصرة عمليا ليكتمل صباح الاحد حصارها تماما.

واعرب مكتب الامم المتحدة لتنسيق الشؤون الانسانية عن "قلقه" ازاء قطع طريق الكاستيلو "امام الامدادات الانسانية من والى شرق مدينة حلب" خاصة نتيجة "الكثافة السكانية المرتفعة في هذه المنطقة".

واشارت الامم المتحدة الى ان "العاملين الانسانيين لم يتمكنوا من الوصول الى شرق حلب منذ السابع من تموز/يوليو حين جعلت الاشتباكات بين الحكومة السورية والمجموعات المسلحة الطريق غير قابل للاستخدام".

- "مئة في المئة" -

واكد مقاتل في فصيل "ثوار حلب" لوكالة فرانس برس "باتت حلب محاصرة مئة في المئة".

واضاف المقاتل "وصل الجيش الى الطريق وبات الآن على الاسفلت، ويضع الآن حواجز ترابية".

ونقلت صفحة "مركز حلب الاعلامي" على فيسبوك عن ناشطين تحذيرا للمدنيين من محاولة عبور الكاستيلو "بعد قيام قوات النظام بأسر مدنيين كانوا يساعدون سيارة تحاول عبور الطريق".

وافاد مراسل فرانس برس في الاحياء الشرقية ان اصوات الاشتباكات العنيفة مسموعة داخل هذه الاحياء التي تتعرض ايضا لقصف جوي عنيف.

واسفر قصف قوات النظام للاحياء الشرقية الاحد عن "مقتل خمسة مدنيين في حي الميسر وطفلة في حي كرم حومد"، بحسب المرصد.

واعتبر جايمس صدقي من حملة "من اجل سوريا" انه "في ظل الانقطاع عن العالم الخارجي، باتت مسألة وقت حتى نشهد على حالات تجويع مثل ما حصلت في مناطق اخرى في سوريا، الا ان المقياس في هذه الحالة مرتفع اكثر كون مئات آلاف السوريين باتوا عالقين ويتم تجويعهم وقصفهم بالبراميل المتفجرة في حلب من قبل قوات الاسد وبمساعدة من روسيا".

ووثق المرصد السوري السبت مقتل 28 مدنيا في قصف لقوات النظام على الاحياء الشرقية واربعة آخرين جراء قذائف اطلقتها الفصائل المعارضة على الاحياء الغربية التي تسيطر عليها قوات النظام.

ويأتي احكام الحصار على الاحياء الشرقية في حلب غداة اعلان وزير الخارجية الاميركي جون كيري ونظيره الروسي سيرغي لافروف في موسكو انهما توصلا الى اتفاق حول "اجراءات ملموسة" لانقاذ الهدنة ومحاربة الجماعات الجهادية في سوريا بدون كشف تفاصيله.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب