محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

دمار المباني بعد قصف جوي مفترض على حي الكلاسة في حلب، الخميس 28 نيسان/ابريل 2016

(afp_tickers)

يحشد الجيش السوري قواته استعدادا لـ"معركة حاسمة" تبدأ قريبا في منطقة حلب في شمال سوريا، بحسب ما ذكرت صحيفة سورية قريبة من السلطات الخميس، في وقت يستنجد الموفد الدولي ستافان دي ميستورا بموسكو وواشنطن لانقاذ الهدنة المعمول بها منذ شهرين في البلاد.

واوقع التصعيد العسكري المتواصل خلال اسبوع حوالى مئتي قتيل بين المدنيين في مدينة حلب، عاصمة سوريا الاقتصادية سابقا.

وكتبت صحيفة "الوطن" في افتتاحيتها الخميس "آن أوان انطلاق معركة تحرير حلب كاملة من رجس الإرهاب"، مضيفة "لا يخفى على أحد أن الجيش العربي السوري حشد واستعد مع حلفائه للمعركة الحاسمة التي لن يطول زمن مباشرتها ولا زمن حسمها".

واكد مصدر حكومي لوكالة فرانس برس ان "الجيش يستعد لمعركة ضخمة خلال الايام المقبلة لطرد المقاتلين من مدينة حلب عبر محاصرتها وانشاء منطقة امنة".

واعتبرت الصحيفة ان "القيادة السياسية والعسكرية أعطت فرصة للهدنة لحقن الدماء ومنحت التسوية السياسية فرصة سانحة في جنيف استجابة لطلب الأصدقاء الروس، مع أن العمليات العسكرية قبل وقف القتال كانت تسير باتجاه حسم الصراع في حلب".

وتعد مدينة حلب من ابرز المناطق المشمولة بوقف الاعمال القتالية الساري منذ 27 شباط/فبراير والذي تم التوصل اليه بناء على اتفاق اميركي روسي حظي بدعم مجلس الامن.

لكنها تشهد تصعيدا عسكريا متزايدا منذ اكثر من اسبوع وتبادل قصف شبه يومي اوقع نحو 200 قتيل مدني، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.

وتستهدف الطائرات الحربية التابعة لقوات النظام الاحياء الشرقية الواقعة تحت سيطرة الفصائل المعارضة فترد الاخيرة بقصف الاحياء الغربية بالقذائف.

- 53 قتيلا مدنيا الخميس -

وقتل53 مدنيا على الاقل، بينهم خمسة اطفال، الخميس في تبادل القصف.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس "قتل 31 مدنيا على الاقل، بينهم ثلاثة اطفال، واصيب العشرات بجروح في غارات جوية" استهدفت احياء في الجزء الشرقي.

كما قتل "22 مدنيا، بينهم طفلان، واصيب العشرات بجروح جراء قصف الفصائل المقاتلة بالقذائف لاحياء" واقعة في الجهة الغربية.

وقال احد سكان الاحياء الشرقية لفرانس برس "لم يحصل قصف بالطيران بهذا الشكل منذ خمس سنوات". واضاف "الطيران احرق اليوم المناطق الشرقية".

وكان قتل ليلا 30 مدنيا، بينهم طبيبان، جراء استهداف الطائرات الحربية لمستشفى القدس الميداني ومبنى سكني في حي السكري في الجهة الشرقية.

وندد الامين العام للامم المتحدة بان كي مون الخميس بالقصف الذي تعرض له الاربعاء مستشفى القدس، معتبرا ان هذه الهجمات على المدنيين "لا يمكن تبريرها".

ودانت منظمة اطباء بلا حدود في بيان الخميس تدمير مستشفى القدس الذي تدعمه. ونقلت عن موظفين ان المستشفى "تحول الى ركام" اثر اصابته "مباشرة في غارة واحدة على الأقل".

ويعد المستشفى "مركز الإحالة الرئيسي لطب الأطفال في حلب"، وتدعمه المنظمة منذ العام 2012.

وندد المتحدث باسم الهيئة العليا للمفاوضات المعارضة سالم المسلط في بيان الخميس بما اعتبره "هجوما وحشيا هو رسالة ان نظام الاسد يرفض وضع حد لمعاناة الشعب السوري".

واكد الموفد الدولي الخاص الى سوريا ستافان دي ميستورا من جهته بعد عرض تقرير عن جولة مفاوضات جنيف الاخيرة بين الحكومة والنظام الى مجلس الامن، مقتل طبيب الاطفال الوحيد في حلب في الغارات.

واقرت الهدنة في سوريا برعاية الولايات المتحدة وروسيا تمهيدا للمفاوضات بين النظام والمعارضة بهدف ايجاد تسوية لنزاع اوقع اكثر من 270 الف قتيل خلال خمس سنوات.

وانتهت الاربعاء الجولة الثالثة من المفاوضات غير المباشرة في جنيف من دون احراز اي تقدم على صعيد ايجاد حل سياسي للازمة. وكانت الهيئة العليا للمفاوضات الممثلة لاطياف واسعة من المعارضة، علقت قبل ايام مشاركتها في المفاوضات ردا على ما اعتبرته انتهاكات متكررة من جانب النظام للهدنة.

ودعا دي ميستورا ليل الاربعاء الخميس الى "انقاذ اتفاق وقف الاعمال القتالية من الانهيار الكامل".

واضاف "لا يزال (الاتفاق) قائما في مناطق عدة، ولكنه يواجه خطرا كبيرا، بالكاد لا يزال حياً. و(...) قد ينهار في اي وقت".

ودعا الى عقد اجتماع لمجموعة دعم سوريا برئاسة واشنطن وموسكو "قبل الجولة الجديدة (من المفاوضات) خلال شهر ايار/مايو".

والخميس، حض مسؤول العمليات الانسانية في الامم المتحدة ستيفن اوبراين الافرقاء السوريين المتنازعين والمجتمع الدولي، وخصوصا واشنطن وموكسو، على الحفاظ على وقف اطلاق النار بهدف "وضع حد للمعاناة الهائلة".

-تل رفعت-

ميدانيا ايضا، قتل الخميس 64 مقاتلا من الفصائل المعارضة والاكراد في معارك في محيط تل رفعت في ريف حلب الشمالي.

وافاد المرصد السوري ان "53 مقاتلا من الفصائل المقاتلة، وغالبيتها اسلامية، و11 مقاتلا من قوات سوريا الديموقراطية قتلوا خلال معارك بدأت امس (الاربعاء) وانتهت اليوم (الخميس) في محيط تل رفعت".

واشار عبد الرحمن الى ان "غالبية جثث مقاتلي الفصائل في يد وحدات حماية الشعب الكردية، وتم عرضها في مدينة عفرين الواقعة تحت سيطرة الاكراد في ريف حلب الشمالي الغربي".

وانتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي صور وشريط فيديو تظهر عشرات الجثث في شاحنة نقل ضخمة تسير في شوارع عفرين.

واندلعت المعارك اثر هجوم شنته الفصائل المقاتلة، وبينها "احرار الشام" و"فيلق الشام"، شمال تل رفعت في محاولة لاستعادتها من قوات سوريا الديموقراطية، وهي تحالف فصائل عربية وكردية على راسها وحدات حماية الشعب الكردية.

واستغلت قوات سوريا الديموقراطية في شهر شباط/فبراير هجوما واسعا لقوات النظام السوري في ريف حلب الشمالي لتتقدم على حساب الفصائل المقاتلة والاسلامية في المنطقة وتسيطر على مناطق عدة بينها مدينة منغ ومطارها العسكري وتل رفعت.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب