محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مقاتل من فصيل فيلق الرحمن في عين ترما في الغوطة الشرقية في 20 تموز/يوليو 2017

(afp_tickers)

اعلن الجيش السوري السبت بدء تطبيق وقف الاعمال القتالية في مناطق من الغوطة الشرقية في ريف دمشق، بعد ساعات على اعلان روسيا التوصل الى اتفاق ينص على "خفض التصعيد" في المنطقة ذاتها.

ونقلت وكالة الانباء السورية الرسمية "سانا" في خبر عاجل "القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة تعلن وقف الاعمال القتالية في عدد من مناطق الغوطة الشرقية بريف دمشق" اعتبارا من ظهر السبت (09,00 ت غ)

واوضحت انه "سيتم الرد بالشكل المناسب على أي خرق لوقف الاعمال القتالية في الغوطة الشرقية".

وفي وقت سابق السبت، أعلنت وزارة الدفاع الروسية في بيان "التوقيع على اتفاقات حول آلية عمل منطقة خفض التصعيد في الغوطة الشرقية" نتيجة محادثات في القاهرة بين مسؤولين من "وزارة الدفاع الروسية والمعارضة السورية المعتدلة تحت رعاية الجانب المصري".

والغوطة الشرقية هي احدى المناطق الاربع التي تشملها مذكرة "خفض التصعيد" التي أبرمتها روسيا وايران حليفتا النظام وتركيا الداعمة للمعارضة في استانا ايار/مايو. لكن الخلافات بشأن الجهات التي ستراقب هذه المناطق الأربع تؤخر تطبيقه.

وفشلت جولة المفاوضات الاخيرة في تموز/يوليو في وضع التفاصيل النهائية لمناطق خفض التصعيد في سوريا.

وتحاصر قوات النظام وحلفاؤها منطقة الغوطة الشرقية التي تعد معقلا للفصائل المعارضة قرب دمشق، منذ اكثر من اربع سنوات. كما تشكل هدفاً لعملياتها العسكرية.

ويتضمن الاتفاق الذي اعلنته روسيا السبت "تحديد حدود مناطق خفض التصعيد وكذلك مناطق الانتشار وحجم قوات مراقبة خفض التصعيد"، بالاضافة الى اعتماد "طرق لايصال المساعدات الانسانية الى السكان وتأمين حرية التحرك للمقيمين".

وقالت روسيا انها تنوي ارسال اولى قافلاتها للمساعدات الانسانية واخلاء الجرحى "في الايام المقبلة".

وتشهد سوريا نزاعاً دامياً تسبب منذ اندلاعه منتصف آذار/مارس 2011 بمقتل اكثر من 330 الف شخص وبدمار هائل في البنى التحتية وبنزوح وتشريد اكثر من نصف السكان داخل البلاد وخارجها.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب