محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

قوات سورية تفتيش مستودعا في محافظة حلب بعد استعادته من الجهاديين في 2 تموز/يوليو 2017

(afp_tickers)

اعلن الجيش السوري الاثنين وقف الاعمال القتالية في جنوب البلاد لمدة خمسة ايام عشية جولة جديدة من المحادثات بين الحكومة السورية والفصائل المعارضة في العاصمة الكازاخية استانا.

ونقلت وكالة الانباء السورية الرسمية (سانا) عن بيان للجيش السوري انه "تم وقف الاعمال القتالية في المنطقة الجنوبية، درعا، القنيطرة، السويداء، اعتبارا من الساعة 12,00 يوم 2/7/2017 حتى الساعة 00,00 يوم 6/7/2017 بهدف دعم العملية السلمية والمصالحات الوطنية".

واضاف البيان "في حال حدوث أي خرق سيتم الرد بالشكل المناسب".

وتشيد الحكومة السورية باستمرار باتفاقات تعتبرها "مصالحات وطنية" تأتي عادة بعد تصعيد عسكري وتنتهي بخروج الراغبين من المقاتلين من مناطق كانوا يسيطرون عليها قبل ان يدخلها الجيش السوري.

ولا يتوقع ان يشمل تعليق وقف الاعمال القتالية تنظيم الدولة الاسلامية المتواجد في مناطق محدودة في محافظتي درعا والقنيطرة.

واكد المرصد السوري لحقوق الانسان لوكالة فرانس برس ان القتال "توقف بشكل شبه كامل" في جنوب البلاد.

وجاء بيان الجيش السوري عشية اطلاق جولة جديدة من محادثات السلام السورية في استانا التي تركز في مباحثاتها على وقف اطلاق النار في البلاد.

ويفترض ان تستمر المحادثات يومي الرابع والخامس من تموز/يوليو.

ودرعا والقنيطرة بين المناطق الواردة في خطة "مناطق تخفيف التصعيد" التي سبق ان اتفقت عليها حليفتا النظام السوري روسيا وايران وتركيا داعمة المعارضة في جولة المحادثات السابقة في استانا في الاسبوع الاول من ايار/مايو.

وتراجعت حدة العنف في سوريا منذ ذلك الحين، باستثناء مدينة درعا التي تشهد منذ اسابيع اشتباكات بين الجيش السوري والفصائل المعارضة.

وتسيطر الفصائل المعارضة على حوالى 60% من مدينة درعا.

وتدور منذ اسبوعين اشتباكات بين الجيش السوري والفصائل المقاتلة بينها هيئة تحرير الشام (تحالف من جبهة النصرة سابقا وفصائل اسلامية اخرى) على محاور عدة في محافظة القنيطرة، التي تسيطر الفصائل على نحو 60 % منها.

واكد نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد الاثنين خلال مؤتمر صحافي في دمشق ان وفد الحكومة السورية في طريقه الى استانا.

وقال "وفدنا على وشك الوصول الى استانا (...) لان لدينا مصلحة كبيرة في ذلك وهي وقف سفك الدماء في سوريا".

وقال احمد بري، احد اعضاء وفد الفصائل المعارضة الى استانا، لوكالة فرانس برس "ساشارك في المحادثات. وسيحضر ممثلون آخرون (للفصائل)"، مضيفا "سنعلن عن اللائحة الكاملة بعد وصولنا".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب