أ ف ب عربي ودولي

معارضون فنزويليون يتظاهرون ضد الرئيس نيكولاس مادورو في كراكاس في الخامس من حزيران/يونيو 2017

(afp_tickers)

قام عسكريون فنزويليون الاثنين بتفريق معارضين للرئيس الاشتراكي نيكولاس مادورو كانوا ينفذون اعتصاما في اطار موجة التظاهرات التي تشهدها البلاد منذ بداية نيسان/ابريل وخلفت 65 قتيلا.

واكد نائبان معارضان انهما تعرضا لاعتداء.

وقال النائب خوان ريكيسنس الذي ساعده متظاهرون في شرق كراكاس ان "عنصرا في الحرس الوطني ضربني مع زميلي ميغيل بيزارو (...) هؤلاء الحراس باتوا مجانين".

وطوق عناصر في الحرس الوطني البوليفاري النائبين المنتميين الى حزب المرشح السابق للرئاسة انريكي كابريليس فيما كانا يعبران طريقا سريعة مع عشرات المتظاهرين.

وصرح بيزارو لصحافيين "لقد لكموني في فمي وضربوني بدرع واطلقوا غازا مسيلا للدموع. لكن هذا العنف لن يوقفنا، لن نستسلم".

وعمد عسكريون ايضا الى تفريق مجموعات من المتظاهرين تجمعوا في أمكنة مختلفة في العاصمة تمهيدا للمشاركة في الاعتصام، وذلك باستخدام الغاز المسيل للدموع.

وهتف المتظاهرون في حي ال باريزو في غرب المدينة "حرية حرية" "نريد ان نأكل".

وتطالب المعارضة باستقالة مادورو واطلقت منذ بداية نيسان/ابريل حركة احتجاج في الدولة النفطية التي تشهد ازمة سياسية واقتصادية حادة.

وترجم ذلك في تظاهرات عدة تحولت الى صدامات وخلفت 65 قتيلا والف جريح وفق النيابة.

ويتهم مادورو معارضيه بالتخطيط لانقلاب بدعم من الولايات المتحدة، الامر الذي نفته واشنطن.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب

  أ ف ب عربي ودولي