محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

عناصر من "الجيش الشعبي الجديد" في مينداناو في 2014

(afp_tickers)

اعلن الجيش الفيليبيني الاحد ان متمردين شيوعيين قتلوا ثلاثة من جنوده، في اول عملية منذ اقتراح الرئيس رودريغو دوترتي استئناف محادثات السلام مع التمرد.

وكان الجنود يجرون السبت في جزيرة نيغروس بوسط البلاد تحقيقا حول اتهامات افادت ان المقاتلين الشيوعيين ابتزوا مالا من السكان عندما حصلت صدامات مع نحو عشرة من المتمردين.

واضاف الجيش ان ثلاثة من جنوده قتلوا وان اثنين اصيبا.

واعرب الرئيس المنتخب عن استعداده لاستئناف محادثات السلام، لانهاء تمرد اسفر عن الاف القتلى.

وكان الرئيس السابق بنينيو اكينو انسحب من المحادثات عام 2003، متهما التمرد بانعدام المصداقية.

وكان الشيوعيون طالبوا بالافراج عن عناصرهم المسجونين، إلا ان الحكومة رفضت تلبية هذا المطلب.

ويعتبر دوترتي، عمدة مدينة دافاو الجنوبية لفترة طويلة، والذي انتخب بعد حملة امنية واسعة النطاق، صديقا لخوسيه ماريا سيسون، مؤسس الحزب الشيوعي الفيليبيني في 1968.

وقد بدأ الحزب بعد ثلاثة اشهر، تمردا اسفر عن مقتل 30 الف شخص على الاقل، كما تفيد التقديرات الرسمية.

وبات عدد عناصر "الجيش الشعبي الجديد"، الذراع المسلحة للحزب الشيوعي الفيليبيني، لا يتجاوز 4000 عنصر اليوم، في مقابل 26 الفا ابان الثمانينيات. لكنه يستفيد من دعم الفقراء في المناطق الريفية.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب