محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الجيش اللبناني عند بدء حملته ضد تنظيم الدولة الاسلامية في شرق لبنان في 19 آب/اغسطس 2017

(afp_tickers)

اعلن الجيش اللبناني الاحد وقفا لاطلاق النار في حملته على تنظيم الدولة الاسلامية في شرق البلاد قرب الحدود مع سوريا، لافساح المجال للمفاوضات المتعلقة بجنود مخطوفين منذ 2014.

وكان الجيش اللبناني بدأ حملته ضد جهاديي التنظيم المتحصنين في جرود رأس بعلبك والقاع بشرق لبنان في 19 آب/اغسطس.

واعلنت قيادة الجيش في بيان عن "وقف لاطلاق النار اعتبارا من الساعة 07,00 (04,00 ت غ) من اليوم الاحد "افساحا للمجال امام المرحلة الاخيرة للمفاوضات المتعلقة بمصير العسكريين المختطفين" التسعة المحتجزين لدى تنظيم الدولة الاسلامية على الارجح.

والجنود التسعة جزء من مجموعة من ثلاثين عسكريا لبنانيا احتجزوا من قبل جبهة النصرة وتنظيم الدولة الاسلامية بعد معارك عنيفة شهدتها بلدة عرسال في 2014. وافرج عن 16 من هؤلاء العسكريين في 2015 بعد أن أعدمت جبهة النصرة أربعة منهم وتوفي خامس متاثرا باصابته.

وقال مصدر في الجيش اللبناني لوكالة فرانس برس ان "المفاوضات جارية من اجل انسحاب الدولة الاسلامية وتقديمه معلومات عن مصير الجنود".

واكد انه لم يتم تحديد مهلة لوقف اطلاق النار.

بالتزامن مع حملة الجيش اللبناني، اطلق حزب الله هجوما من الجانب السوري من الحدود في القلمون الغربي.

واعلن الاعلام الحربي لحزب الله من جهته "وقف اطلاق نار ابتداء من الساعة السابعة صباحا في اطار اتفاق شامل لانهاء المعركة في القلمون الغربي ضد تنظيم داعش".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب