محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

نساء يحضرن عزاء في ضحايا اعتداءات ارهابية لبوكو حرام في مايدوغوري بشمال شرق نيجيريا في 16 تشرين الثاني/نوفمبر 2017

(afp_tickers)

أعلنت مصادر متطابقة ان جهاديي جماعة بوكو حرام شنوا الاثنين هجوما على مدينة مايدوغوري في شمال شرق نيجيريا، لكن الجيش تمكن من صدهم بعد معركة قاسية.

وهاجم مسلحون عددا من حواجز الجيش المحيطة بمايدوغوري في ضاحية مولاي عند الساعة 17,30 (16,30 ت غ). وقالت مصادر امنية ان الجيش رد على الفور وخاض معركة استمرت اكثر من ساعة.

وقال ضابط كبير في الجيش النيجيري في مايدوغوري لوكالة فرانس برس طالبا عدم كشف هويته ان "الارهابيين جاؤوا بعدة شاحنات صغيرة واشتبكوا مع الجنود المتمركزين في مولاي"

واضاف الضابط "لا شك انهم حاولوا القضاء على نقاط التفتيش ليتمكنوا من دخول المدينة".

وصرح ابرهيم ليمان وهو قائد مجموعة مسلحة من المدنيين تساعد الجيش النيجيري ان المسلحين الاسلاميين استخدموا كغطاء لهجومهم، موكبا من السيارات المدنية كان عائدا بمواكبة عسكرية من بلدة دامبوا التي تبعد تسعين كيلومترا.

وقال ان "احدى سيارات بوكو حرام نجحت في التسلل الى وسط الموكب المدني واطلقت النار على الجنود". واضاف ان تعزيزات لبوكو حرام كانت تكمن في منطقتي كاشو بلانتايشن وجيداري بولو القريبتين انضمت الى المعركة.

واستمر تبادل اطلاق النار حتى الساعة 19,30 (18,30 ت غ) وادى الى حالة من الهلع بين السكان الذين لجأوا الى وسط المدينة.

وتعذر الحصول على حصيلة للضحايا على الفور، بينما قال ليمان انه لم يكن من الممكن تقدير عدد الاصابات لان الجيش قام بتطويق ساحة المعركة بعد تراجع المسلحين.

وتم تعزيز الاجراءات الامنية في مايدوغوري في عطلة نهاية الاسبوع بمناسبة عيد الميلاد بينما قامت الشرطة بتحذير السكان من احتمال وقوع هجمات جديدة.

وكان الجيش النيجيري تمكن الاثنين ايضا من قتل عشرة جهاديين في ولاية يوبي القريبة حاولوا مهاجمة موقع عسكري، بحسب مصطفى كاريمبي الذي يتزعم احدى ميليشيات المدنيين.

وقال لفرانس برس ان "الجنود قتلوا عشرة +ارهابيين+ واستعادوا اربع من سياراتهم البيك آب، بينما تمكن الآخرون من الفرار.

وتسبب تمرد بوكو حرام الذي بدأ قبل ثماني سنوات، بمقتل عشرين الف شخص وتشريد 2,6 مليون آخرين في نيجيريا. وفي الاشهر الاخيرة ازدادت هجمات الجهاديين ضد مواقع عسكرية ومدنية وعلى القرى النائية في شمال غرب البلاد.

ويعزى تزايد الهجمات الى بحث بوكو حرام اليائس عن مصادر اسلحة ومؤن غذائية بعد ان قطع الجيش طرق امداداتها.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك









The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

The citizens' meeting

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب