محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

كشميريون يلقون الحجارة خلال مواجهات في سريناغار في 16 حزيران/يونيو 2018

(afp_tickers)

أعلنت قوات الامن أنها قتلت السبت في الجزء الهندي من كشمير خمسة اشخاص يشتبه بانتمائهم الى الحركة الانفصالية في هذه المنطقة التي تشهد تمردا على الحكومة المركزية في نيودلهي.

وتدفق مئات الاشخاص الى موقع في قرية كازيغوند شمال سريناغار، عاصمة ولاية جامو وكشمير الهندية، حيث كان الجيش الهندي يحاصر مجموعة من المتمردين.

وأفاد شهود أن المتظاهرين رشقوا الجنود بالحجارة لمساعدة المتمردين على الفرار، وقد قتل أحد المتظاهرين خلال هذه المواجهات.

بالمقابل، أعلنت شرطة كشمير أن جميع الاشخاص الذين قتلوا السبت ينتمون الى المنظمتين الاسلاميتين، حزب المجاهدين ولشكر طيبة، وأنهم متورطون في قتل عناصر من الشرطة وموظفين مصرفيين اثنين.

وأكدت الشرطة أن العملية "حققت نجاحا كبيرا".

وأوضحت أيضا أن القوات الهندية كانت تقوم بمهمة استطلاعية في المكان استنادا الى معلومات استخباراتية عندما اطلق المتمردون النار، فقامت قوات الامن بمحاصرة مكان تواجدهم.

وكان ثلاثة متمردين قتلوا الخميس واصيب 12 عنصرا من قوات الامن بجروح خلال مواجهات في قطاع رياسي في جنوب كشمير. كما قتل متمردان في اليوم نفسه في مدينة سوبور في شمال هذه المنطقة.

وتكثفت خلال الاشهر القليلة الماضية المواجهات بين الجيش والانفصاليين في ولاية كشمير الهندية، الولاية الهندية الوحيدة ذات الغالبية السكانية الاسلامية.

وتنقسم كشمير الى منطقتين هندية وباكستانية.

وتتهم الهند باكستان بتأجيج الحركة الانفصالية في القسم الذي تسيطر عليه في كشمير، الامر الذي تنفيه اسلام آباد بقوة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب