محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رجال إطفاء يحاولون إخماد حريق في مجمع سطني في بارادايز بشمال مدية ساكرامنتو بولاية كاليفورنيا في 09 تشرين الثاني/نوفمبر 2018

(afp_tickers)

لقي تسعة أشخاص على الأقل مصرعهم في حريق يستعر منذ الخميس في شمال كاليفورنيا وادى الى اجلاء عشرات الاف الاشخاص فيما يواجه منتجع ماليبو الساحلي في الجنوب تهديدا مصدره حريق آخر ينتشر بسرعة.

وقال كوري هونيا مسؤول الشرطة في منطقة بوت "من واجبي المؤسف التأكيد ان لدينا الان تسعة قتلى بالاجمال".

وقال مارك غيرالدوشي من مكتب خدمات الطوارىء التابع لحاكم كاليفورنيا ان "حجم الدمار الذي شهدناه لا يصدق فعلا".

وتبنى الرئيس دونالد ترامب لهجة قاسية حيال كاليفورنيا التي انتخبت لتوها حاكما ديموقراطيا، وكتب في تغريدة السبت "لا شيء يبرر هذه الحرائق الهائلة والدامية في كاليفورنيا سوى ان الغابات لا تدار بالشكل المناسب".

واضاف ان "مليارات الدولارات تمنح كل عام لكن هناك عددا كبيرا من الوفيات، كل ذلك بسبب ادارة سيئة للغابات. عالجوا هذا الامر الان والا فلن تحصلوا على مزيد من الاموال الفدرالية".

والخميس، عثر على خمس من الضحايا في منطقة بوت حيث اعلنت حال الطوارىء، اربع داخل سيارة وخامس على الارض في مدينة بارادايز التي تلقى سكانها ال26 الفا امرا باخلاء منازلهم. وفي المحصلة، تلقى اكثر من 52 الف شخص امرا بالاخلاء في هذه المنطقة القريبة من سييرا نيفادا.

وقال مكتب الشريف الجمعة "بسبب الحروق التي اصيبوا بها، تعذر حتى الان التعرف على هويات (القتلى) الذين كانوا يحاولون الفرار".

وعثر الجمعة على اربع جثث اخرى، ثلاث خارج منزل ورابعة في الداخل.

واعتبر عشرات آخرون في عداد المفقودين.

- الاكثر تدميرا -

والحريق الذي سمي "كامب فاير" وانتشر بسرعة جراء رياح شديدة منذ اندلاعه مساء الخميس هو الاكثر تدميرا في كاليفورنيا. وقد اتى على نحو 6700 منشأة واكثر من 280 كلم مربعا. ومساء الجمعة، قالت دائرة الاطفاء في كاليفورنيا انه تمت السيطرة فقط على خمسة في المئة منه.

وفي جنوب كاليفورنيا حيث تلقى نحو مئتي الف شخص امرا باخلاء منازلهم، سجل حريقان آخران، الاول قرب لوس انجليس والثاني في منطقة فنتورا قرب تاوزند اوكس حيث اضطر عناصر الانقاذ الى مواجهة كارثتين لا تفصل بينهما سوى ساعات بعدما اطلق جندي سابق النار مساء الاربعاء داخل ملهى في المدينة وقتل 12 شخصا قبل ان ينتحر.

وقرب لوس انجليس، كانت مدينة ماليبو في حالة استنفار بسبب حريق اندلع الجمعة على بعد حوالى عشرين كيلومترا الى الشمال.

واضطر عدد كبير من المشاهير الذين يعيش كثير منهم في هذه المنطقة الراقية، الى المغادرة، وبينهم كيم كارداشيان والممثلة أليسا ميلانو والمخرج المكسيكي غييرمو دل تورو.

واتى الحريق في ماليبو على ثلاثين منزلا والتهم حوالى خمسين كلم مربعا من الاراضي.

وقالت هايلي هوفمان لفرانس برس "اقيم في ماليبو منذ 23 عاما، منذ ولدت، وشاهدت النيران تصل من الجبال الى فوق المنزل. شعرت بالاشجار تحترق وادركت ان علي الرحيل حفاظا على سلامتي".

وأوردت مسؤولة منطقة فنتورا ليندا سباركس "نعيش اوقاتا حرجة. لم يتسن النوم لعدد كبير من عناصر الانقاذ وهناك حرائق اخرى في ولاية كاليفورنيا لكننا لم نتلق ما يكفي من المساعدة".

وأتى حريق اخر على 24 كلم مربعا غرب تاوزند اوكس لكنه تراجع الجمعة بحسب اجهزة الاطفاء.

ويكافح اكثر من 2200 اطفائي السنة اللهب معززين بمروحيات وشاحنات صهاريج.

وتعرضت كاليفورنيا منذ نهاية 2017 لحرائق عدة يؤججها الجفاف والظروف المناخية وادت الى مصرع عشرة اشخاص.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب