محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

تشييع الطفلة نور النجدي البالغة من العمر عشر سنوات في رفح بعد مقتلها في غارة اسرائيلية

(afp_tickers)

اسفر الهجوم الجوي الاسرائيلي على قطاع غزة عن اكثر من مئة قتيل خلال اربعة ايام بينما استمر اطلاق الصواريخ على اسرائيل الجمعة على الرغم من عرض اميركي للوساطة.

واكد رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الجمعة انه لن يستجيب للضغوط الدولية لوقف الحملة العسكرية الاسرائيلية في قطاع غزة.

وقال نتانياهو في مؤتمر صحافي عقده في مبنى وزارة الدفاع في تل ابيب "لن يمنعنا اي ضغط دولي من ضرب الارهابيين الذين يهاجموننا".

وكان الرئيس الاميركي باراك اوباما اعرب الخميس لنتانياهو عن خشيته من تصعيد المواجهة بين اسرائيل وحركة حماس واقترح وساطته للتوصل الى وقف لاطلاق النار.

وقال البيت الابيض في بيان ان اوباما اعرب في اتصال هاتفي مع نتانياهو عن "خشيته من خطر تصعيد النزاع وشدد على ضرورة ان تبذل كل الاطراف ما بوسعها من اجل حماية المدنيين واعتماد التهدئة".

واضاف ان "الولايات المتحدة تبقى مستعدة لتسهيل التوصل الى وقف للعمليات العسكرية، بما في ذلك العودة الى وقف اطلاق النار الذي تم التوصل اليه في تشرين الثاني/نوفمبر 2012" عندما سمح اتفاق بواسطة اميركية مصرية بوقف الضربات الجوية الاسرائيلية ضد حماس.

بدوره، دعا الامين العام للامم المتحدة بان كي مون الخميس الى وقف لاطلاق النار خلال اجتماع طارىء لمجلس الامن.

وفي غزة، ادت الغارات الجوية الاسرائيلية حتى مساء الجمعة الى مقتل عشرة فلسطينيين بينهم امرأة، كما قالت وزارة الصحة في القطاع، ما يرفع حصيلة ضحايا هذا الهجوم الى 105 قتلى واكثر من 500 جريح بينهم عدد كبير من النساء والاطفال منذ بداية عملية "الجرف الصامد" فجر الثلاثاء.

واعلن الجيش الاسرائيلي ان حركتي حماس والجهاد الاسلامي اطلقتا اكثر من اربعين صاروخا وقذيفة منذ منتصف ليل الخميس. وفي المحصلة تم اطلاق 426 صاروخا من غزة فيما تم اعتراض وتدمير 121 اخرى في الجو.

واصيب عشرة اسرائيليين في الايام الاخيرة جروح اثنين منهم بالغة.

وتبنت حركة المقاومة الاسلامية (حماس) التي تسيطر على قطاع غزة اطلاق اربعة صواريخ على مطار بن غوريون الدولي في ضاحية تل ابيب.

وبعد ذلك طلبت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري للحركة من شركات الطيران الاجنبية وقف كافة رحلاتها الى اسرائيل بسبب المخاطر المحدقة بكافة المطارات.

وقالت كتائب القسام في بيان انها "توجه رسالة الى كافة شركات الطيران الاجنبية التي تسير رحلات الى الكيان الصهيوني تطالبهم فيها بوقف رحلاتهم الى الكيان بسبب المخاطر المحدقة بكافة المطارات نتيجة للحرب الدائرة" في قطاع غزة.

واكد متحدث باسم سلطة الطيران الاسرائيلية لوكالة فرانس برس ان مطار بن غوريون "يعمل كالمعتاد بعد توقف لتسع دقائق" مشيرا الى ان التوقف جرى خلال انطلاق صفارات الانذار وبعدها استأنف عمله كالمعتاد.

واندلعت اعمال العنف هذه بعد فقدان ثلاثة شبان اسرائيليين هم طلاب مدرسة تلمودية والعثور عليهم قتلى في الضفة الغربية، ثم احراق شاب فلسطيني حيا بايدي متطرفين يهود في القدس. واتهمت اسرائيل حماس بالوقوف وراء خطف الشبان الثلاثة.

وتثير هذه المواجهات مخاوف من امتدادها الى الجبهة الشمالية لاسرائيل بعد اطلاق صاروخ من جنوب لبنان سقط في شمال الدولة العبرية من دون ان يؤدي الى اصابات او اضرار. وردت المدفعية الاسرائيلية بقصف مناطق في جنوب لبنان قبل ان يعود الهدوء.

وفي الجمعة الثانية من رمضان، بدت القدس الشرقية شبه خالية ويكاد يكون عدد افراد الشرطة الاسرائيلية اكثر من المصلين بعد ان منع من دخول المسجد الاقصى من هم تحت سن الخمسين عاما من الرجال من سكان القدس الشرقية.

وفي الجليل بشمال اسرائيل تظاهرة نحو اربعة الاف من العرب قرب الناصرة رفضا ل"جرائم الحرب الاسرائيلية" في غزة.

وشن الطيران الحربي الاسرائيلي 210 غارات خلال 24 ساعة من بينها 50 ليل الخميس - الجمعة، ضد اهداف مرتبطة بحركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة، وفق المتحدث العسكري الاسرائيلي.

وشاهد مصور من وكالة فرانس برس عدة مراكب تحترق في مرفأ غزة بما فيها "سفينة غزة" (غزة ارك) وهي سفينة صيد كبيرة كانت منظمة دولية مناصرة للفلسطينيين تريد الابحار بها لكسر الحصار البحري الاسرائيلي.

واضاف المتحدث ان التحضيرات للعملية البرية مستمرة.

وكرر رئيس اركان الجيش الاسرائيلي الجنرال بيني غانتز ان "الارهابيين في غزة ارتكبوا خطا خطيرا عبر مهاجمة سكان اسرائيل"، محذرا من ان جيشه "سيوسع تحركه بحسب حاجاته وبكل القوات الضرورية".

ويقول الجيش انه تم استنفار 33 الف جندي من الاحتياط.

ولاحظ مصور لفرانس برس انتشارا كثيفا للمدفعية الاسرائيلية بجوار قطاع غزة.

واثار الهجوم على غزة استياء جيران اسرائيل. واتهم رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان الجمعة اسرائيل بانتهاج سياسة مبنية على "الاكاذيب" في ما يتعلق بعمليات قصفها لقطاع غزة.

وقال "تقول (اسرائيل) ان (حماس) تطلق صواريخ. لكن هل قتل أحد؟"، قبل ان يضيف ان "عدد الفلسطينيين الذين قتلتهم (اسرائيل) بلغ الان 100. وحياتها (حياة اسرائيل) قائمة على الاكاذيب. انها لا تصدق".

وفي القاهرة، دانت وزارة الخارجية المصرية في بيان "سياسات القمع والعقاب الجماعي" التي تتبعها اسرائيل في قطاع غزة، داعية الاسرة الدولية الى الاسراع في وقف النزاع.

واكد البيان ان "مصر تؤكد مواصلة اتصالاتها المكثفة بكافة الاطراف المعنية لوقف العنف ضد المدنيين الابرياء واستئناف العمل باتفاق الهدنة المبرم في تشرين الثاني/نوفمبر 2012".

ومع استمرار تدهور الوضع في غزة، دعت 34 جمعية انسانية دولية الجمعة الى وقف اطلاق النار واحترام حقوق الانسان.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب