محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

ماكرون والحريري بعد انتهاء الاجتماع في الاليزيه، 18 تشرين الثاني/نوفمبر 2017

(afp_tickers)

اعلن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري انه سيتوجه الثلاثاء الى مصر للقاء الرئيس عبد الفتاح السيسي على وقع ازمة استقالته المفاجئة التي اعلنها قبل اسبوعين من الرياض.

وكتب الحريري على تويتر مساء الاحد "اقوم بزيارة الثلاثاء الى مصر للقاء رئيس الجمهورية، الصديق عبد الفتاح السيسي".

وقال مصدر قريب من الحريري لفرانس برس ان "هدف الزيارة هو استكمال مروحة المشاورات الدولية والعربية" حول لبنان.

والحريري موجود في باريس بعدما بقي لاسبوعين في السعودية اثر اعلان استقالته، ما اثار تكهنات حول حرية تحركه.

وتاتي زيارته لمصر في ذروة توتر بين السعودية وايران، الخصمين الاقليميين وخصوصا بعد مواقف نارية لوزير الخارجية السعودي عادل الجبير في القاهرة الاحد خلال اجتماع لوزراء الخارجية العرب، اكد فيها ان بلاده "لن تقف مكتوفة الايدي" في مواجهة ما اعتبره سياسة ايران "العدوانية".

من جهته، اعتبر وزير الخارجية البحريني الشيخ خالد بن حمد ال خليفة ان لبنان يقع تحت "السيطرة الكاملة" لحزب الله الذي وصفته الجامعة العربية بانه "ارهابي".

ومن المقرر ان يتحدث الامين العام للحزب حسن نصرالله الاثنين في الساعة 18,00 (15,00 ت غ) حول الازمة في لبنان والتوتر بين طهران والرياض.

وبعد القاهرة، من المقرر ان يعود الحريري الى بيروت ليوضح، كما اعلن، ملابسات استقالته التي اعلنها في الرابع من تشرين الثاني/نوفمبر من الرياض.

واضطلعت فرنسا بدور الوسيط لتجاوز هذا المأزق ودعا الرئيس ايمانويل ماكرون الحريري وعائلته الى باريس.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب