محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

لافتة لرئيس الوزراء اللبناني المستقيل سعد الحريري في مدينة طرابلس بشمال لبنان في 10 تشرين الثاني/نوفمبر.

(afp_tickers)

أعلن رئيس الحكومة اللبنانية المستقيل سعد الحريري الاحد من منزله في الرياض انه "حر" في تنقلاته في المملكة، في نفي للمعلومات التي تشكك بحرية تحركه في السعودية، مؤكدا انه سيعود الى لبنان قريبا.

وقال الحريري في مقابلة مع تلفزيون المستقبل التابع لتياره السياسي "أنا حر هنا واذا رغبت بالسفر غدا ساسافر" مضيفا "انا كتبت بيان الاستقالة بيدي وأردت احداث صدمة ايجابية".

كما اكد الحريري انه سيعود الى لبنان "قريبا جدا" لتقديم استقالته طبقا للدستور اللبناني.

وقال في هذا الصدد "سأعود الى لبنان قريبا جدا لاقوم بالاجراءات الدستورية اللازمة" في اشارة الى تقديم استقالته الى رئيس الجمهورية ميشال عون حسب الدستور اللبناني.

وهذه التصريحات هي الأولى للحريري منذ استقالته المفاجئة في الرابع من تشرين الثاني/نوفمبر والتي أعلنها من الرياض وبثتها قناة العربية السعودية فقط، وهاجم فيها حزب الله، المشارك في حكومته، وإيران الداعمة للحزب الشيعي.

ومنذ اعلانه الاستقالة يتم التداول بشائعات وسيناريوهات متعددة حول وجوده في "الاقامة الجبرية" أو توقيفه، ما دفع اطرافاً خارجية الى التعبير عن القلق.

وكان الرئيس اللبناني ميشال عون اعتبر قبل ساعات من هذه المقابلة ان الظروف التي يعيشها الحريري "تحد من حريته.

وتحدث عون عن "الظروف الغامضة والملتبسة التي يعيش فيها رئيس مجلس الوزراء الرئيس سعد الحريري في الرياض منذ يوم السبت الماضي والتي اشار إليها ايضاً عدد من رؤساء الدول الذين تناولوا هذا الموضوع خلال الأيام الماضية".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب