محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس اللبناني ميشال عون (يمين) مع رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري خلال اجتماع الحكومة في بعبدا في 5 كانون الاول/ديسمبر.

(afp_tickers)

عاد رئيس الحكومة اللبناني سعد الحريري عن استقالته التي تقدم بها في ظروف غامضة من السعودية، بحسب ما جاء في بيان صدر عن مجلس الوزراء بعد اجتماعه الثلاثاء.

وقال البيان الذي تلاه الحريري بنفسه ان "مجلس الوزراء قرر التزام الحكومة في كل مكوّناتها بسياسة النأي بالنفس عن أي نزاعات أو صراعات أو حروب، وعن الشؤون الداخلية للدول العربية".

وكان الحريري برر استقالته بانها رفض لتدخل حزب الله المدعوم من ايران في نزاعات المنطقة.

واضاف الحريري الذي تحدث في ختام اول جلسة للحكومة منذ استقالته المفاجئة في 4 تشرين الثاني/نوفمبر من الرياض ان هذا "النأي بالنفس" ياتي "حفاظا على علاقات لبنان السياسية والاقتصادية مع أشقائه العرب".

اعتمدت حكومة لبنان مبدأ النأي بالنفس منذ تشكيلها عام 2016، لكن تدخل حزب الله في النزاع السوري والاتهامات السعودية له بالضلوع في النزاع اليمني القيا بثقلهما على هذه السياسة.

ويشارك حزب الله اللبناني المدعوم من طهران والمشارك في حكومة الحريري، منذ 2013 في النزاع في سوريا إلى جانب قوات النظام. ورفض الحريري على الدوام مشاركة حزب الله عسكرياً في الحرب السورية.

وشهد لبنان منذ نحو شهر سابقة في تاريخه، مع تقديم الحريري استقالته بشكل مفاجئ من الرياض وبقائه فيها لأسبوعين وسط ظروف غامضة ترافقت مع شائعات حول "احتجازه"، قبل أن تثمر وساطة فرنسية انتقاله الى باريس، ثم الى بيروت حيث أعلن تريثه في موضوع الاستقالة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب