محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

فرز الاصوات في احد مراكز الاقتراع في انغولا التي شهدت انتخابات عامة في 23 اب/اغسطس 2017

(afp_tickers)

فاز الحزب الحاكم منذ اربعة عقود في انغولا، الحركة الشعبية لتحرير انغولا، في الانتخابات العامة التي جرت الاربعاء حاصدا اكثر من 64 في المئة من الاصوات، وفق ما اعلنت اللجنة الانتخابية الوطنية الخميس.

وبذلك، سيخلف مرشح الحزب جواو لورنشو الرئيس جوزيه ادواردو دوس سانتوس الذي قرر التنحي بعدما حكم البلاد لـ38 عاما.

واوضحت المتحدثة باسم اللجنة الانتخابية جوليا فيريرا ان المنافسين الرئيسيين للحزب الحاكم، الاتحاد الوطني لاستقلال انغولا الكامل وحزب "كازا-سي اي"، حصلا على التوالي على 24,04 و8,56 في المئة من الاصوات.

وبناء عليه، يحتفظ الاتحاد الوطني الذي يحكم انغولا منذ استقلالها عن البرتغال في 1975 بالغالبية المطلقة في البرلمان الذي يضم 220 مقعدا.

ونهاية العام الفائت، اعلن دوس سانتوس (75 عاما) الذي انهكه المرض انه لن يترشح لولاية جديدة. لكنه سيظل رئيسا للحزب الحاكم حتى العام 2022.

ووعد لورنشو (64 عاما) خلال حملته بتحقيق "معجزة اقتصادية" في بلد يعاني منذ ثلاثة اعوام ازمة اقتصادية خطيرة، وبمكافحة الفساد.

ويتهم المعارضون دوس سانتوس بانه استولى على غالبية ثروات البلاد، بدليل انه عين العام الفائت ابنته ايزابيل التي تعتبر المرأة الاكثر ثراء في افريقيا على رأس شركة النفط الوطنية.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب