قررت المحامية والحقوقية الايرانية نسرين سوتوده عدم استئناف الحكم الصادر بحقها مؤخرا لأنها تعتبر ان "محاكمتها غير عادلة"، بحسب ما صرح زوجها رضا خاندان الاحد لوكالة فرانس برس.

وأكد خاندان في اتصال هاتفي معه بعد لقاء قال إنه جمعه بزوجته في سجن ايوين بطهران، "قالت إنها لا تريد استئناف الحكم".

وأضاف أنها تعتبر "محاكمتها ظالمة وان الاحتجاج عليها بهذه الطريقة" (الاستئناف) لا طائل منه".

وتابع "إنها لا تريد القيام بأي تحرك قضائي لأنها غير موافقة على الاجراءات القضائية" بحقها.

وتمضي الناشطة الايرانية منذ حزيران/يونيو 2018 عقوبة بالسجن خمس سنوات إثر ادانتها بتهم تجسس، بحسب أحد محاميها.

وفي قضية ثانية، قال خاندان في 12 آذار/مارس إن زوجته ملاحقة في سبع تهم ضمت الى بعضها في ملف واحد وأنه حكم عليها بالسجن بما مجموعه 33 عاما.

غير أنه أوضح "وحدها العقوبة (بالسجن) الأطول تطبق" وهي "التحريض على الفساد والفجور".

وتضاف هذه العقوبة، كما قال، الى حكم ب 148 جلدة بسبب تقدم سوتوده الى المحكمة بدون التشادور المفروض على النساء في الامكنة العامة في ايران.

وأوضح خاندان الاحد أنه حكم على زوجته بالسجن 12 عاما بعد ادانتها ب "التحريض على الفساد والفجور".

وأوضح ان العقوبة القصوى لهذه التهمة هي السجن عشر سنوات، لكن القاضي يمكنه تشديدها.

واضاف أنه في هذه الحال قرر القاضي تشديد العقوبة لتصبح 12 عاما.

يذكر ان سوتوده (55 عاما) كانت فازت في 2012 بجائزة ساخاروف التي يمنحها البرلمان الاوروبي. وكانت أمضت ثلاث سنوات في السجن (2010-2013) بعد أن دافعت عن معارضين تم توقيفهم إثر تظاهرات 2009 ضد اعادة انتخاب محمود أحمدي نجاد رئيسا.

وتولت أيضا الدفاع عن العديد من النساء اللواتي قُبض عليهن بين كانون الأول/ديسمبر 2017 وكانون الثاني/يناير 2018 بسبب نزعهن الحجاب في الأماكن العامة احتجاجًا على إجبارهن على ذلك.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

The citizens' meeting

موقعنا يُجيب بمقالات على تساؤلاتكم

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك