محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رئيسة كوريا الجنوبية المعزولة بارك غيون هي عند ادائها القسم في البرلمان في سيول في 25 شباط/فبراير 2013

(afp_tickers)

أصدرت محكمة في سيول حكما بالسجن 24 عاما بحق الرئيسة الكورية الجنوبية المعزولة بتهمة الفساد لتنهي بذلك فصل سقوط أول امرأة تتولى قيادة البلاد اصبحت شخصية مثيرة للسخرية والغضب.

ودانت المحكمة بارك غيون-هي التي لم تحضر الجلسة، بتهمة تلقى رشى والاكراه واستغلال السلطة وامرتها بدفع غرامة بقيمة 18 مليار وون (17 مليون دولار).

وقال القاضي ان "المتهمة مذنبة باستغلال السلطة"، مشيرا الى ان بارك أجبرت شركات على التبرع بإجمالي 77,4 مليار وون (72 مليون دولار) لمؤسستين تسيطر عليهما صديقتها المقربة شوي سون-سيل.

واضاف "أحكم على المتهمة بالسجن 24 عاما ودفع 18 مليار وون بشكل غرامة".

وتقاطع بارك جلسات محاكمتها منذ تمديد المحكمة فترة اعتقالها في تشرين الاول/اكتوبر الماضي، وتتهم القضاء بالانحياز ضدها.

وطلب الادعاء السجن 30 عاما وغرامة بقيمة 118,5 مليار وون (110 مليون دولار) عقوبة لبارك، وقالوا إن عليها أن تتحمل مسؤولية الفضيحة بصفتها الرئيسة السابقة.

وبارك متهمة بالتواطؤ مع صديقتها المقربة شوي سون-سيل التي دينت بتلقي عشرات ملايين الدولارات من شركات عملاقة مقابل منح تلك الشركات امتيازات.

وادى سقوط بارك إلى منح الحزب الديموقراطي اليساري التوجه، تقدما في الانتخابات الرئاسية في ايار/مايو الماضي وفوز مون جاي-ان بسهولة.

وبارك موقوفة منذ نحو عام في مركز اعتقال قرب سيول حيث رفضت زيارة حتى شقيقها وشقيقتها، باستثناء محاميها الاثنين.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب