محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رئيس الوزراء الاسرائيلي السابق ايهود اولمرت خلال محاكمته في القدس في 25 ايار/مايو 2015

(afp_tickers)

حكمت محكمة في القدس الاثنين على رئيس الوزراء الاسرائيلي السابق ايهود اولمرت، الشخصية البارزة في السياسة الاسرائيلية، بالسجن ثمانية اشهر مع النفاذ بتهمة الفساد.

وحكم على اولمرت ايضا بالسجن ثمانية اشهر مع وقف التنفيذ ودفع غرامة بقيمة مئة الف شيكل (حوالى 25 الف دولار) كما قالت المحكمة في حكمها.

واعلن محامو اولمرت الذي تولى رئاسة الحكومة بين 2006 و2009 على الفور استئناف الحكم، ما يعلق تطبيق العقوبة.

وكان القضاء اصدر حكما بالسجن ست سنوات مع النفاذ بحق اولمرت (69 عاما) في قضية رشوة منفصلة تنظر فيها المحكمة العليا حاليا. ويرد اسم اولمرت منذ سنوات في قضايا فساد وفي تحقيقات الشرطة.

وكان اولمرت ادين في 30 اذار/مارس بتلقي عشرات الاف الدولارات من رجل الاعمال الاميركي موريس تالانسكي.

وجاء في الحكم الصادر انذاك ان اولمرت تلقى مبلغ 150 الف دولار من تالانسكي عندما كان يشغل منصب وزير التجارة والصناعة في الفترة ما بين عامي 2003و2005.

وبعد ان براه القضاء في هذه القضية لعدم توافر ادلة كافية، عاد وفتح القضية بعد ان قدمت مديرة مكتب اولمرت السابقة شولا زايكن تسجيلات جديدة لمحادثات اجرتها مع اولمرت دون علمه واقر فيها بانه تلقى مغلفات فيها اموال من تالانسكي.

وفي حيثيات الحكم قال القضاة الثلاثة في محكمة القدس ان "سلوك ايهود اولمرت يستحق عقوبة سجن مع النفاذ. ان شخصية عامة، بمنصب وزير يتلقى اموالا بالدولارات ويضعها في صندوق سري ويستخدمها لغايات شخصية انما يرتكب جنحة تمس بثقة الشعب بالقطاع العام".

لكن المحكمة اكدت انها قررت فرض "عقوبة مخففة بسبب المساهمة التي قدمها ايهود اولمرت للبلاد" وهي احدى الحجج التي استخدمها رئيس الوزراء السابق بنفسه.

واكد محامو اولمرت في بيان انهم قرروا الاستئناف "لعدم وجود دليل على قيام ايهود اولمرت باستخدام شخصي" للمال الذي قد يكون دفعه موريس تالانسكي.

وتولى اولمرت رئاسة الوزراء في آذار/مارس 2006 خلفا لارييل شارون الزعيم اليميني المتشدد الذي اسس حزب كاديما واصيب بجلطة دماغية ادخلته في غيبوبة عميقة توفي بعدها مطلع عام 2014.

وقد انتخب اولمرت اول مرة في البرلمان في 1973 وهو في سن 28 عاما وكان لفترة طويلة من ابرز المقربين لارييل شارون.

وكان اولمرت رئيسا لبلدية القدس بين 1993 و2003 ثم تولى منصب وزير التجارة والصناعة وكذلك عدة حقائب وزارية اخرى قبل ان يصبح رئيسا للوزراء في 2006.

وترأس حزب كاديما (وسط-يمين) حتى العام 2008.

وبدأ سقوط اولمرت في تموز/يوليو 2008 عندما اضعفته اتهامات الفساد واعلن وقتها انه لن يرشح نفسه لرئاسة حزبه كاديما (وسط) في الانتخابات الحزبية متخليا بذلك بحكم الامر الواقع عن رئاسة الحكومة.

ودفع اولمرت ببراءته دائما في هذه القضايا، ولكنه اضطر للاستقالة من مهامه كرئيس للحكومة في 21 ايلول/سبتمبر 2008 بعد ان اوصت الشرطة باتهامه في سلسلة قضايا اثناء مسيرته السياسية.

ويرى العديد من الاسرائيليين انه يتحمل مسؤولية اخفاقات الحرب ضد حزب الله في لبنان في تموز/يوليو واب/اغسطس 2006.

وقد اجرى ايضا مفاوضات مكثفة لكن غير مثمرة مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس في محاولة لحل النزاع الاسرائيلي-الفلسطيني، قبل اندلاع حرب غزة في كانون الاول/ديسمبر 2008.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب