أ ف ب عربي ودولي

اعتقلت السلطات الكاميرونية مراسل اذاعة فرنسا الدولية أحمد أبا في تموز/يوليو 2015 واتهمته بالتعاون مع جماعة بوكو حرام الاسلامية المتطرفة

(afp_tickers)

أصدرت محكمة عسكرية في الكاميرون حكما بسجن مراسل لاذاعة فرنسا الدولية مدة عشرة اعوام بسبب "فشله في الابلاغ عن اعمال ارهابية".

واستنكرت منظمة العفو بسرعة هذا الحكم الصادر بحق أحمد أبا، الذي ادين أيضا "بغسل اموال عائدات أعمال ارهابية" وتم تغريمه ما يوازي 85 ألف يورو.

ويواجه الصحفي ايضا امكانية قضاء خمسة اعوام اضافية في السجن في حال تخلفه عن الدفع، لكن فريق الدفاع عنه قال انه سيستأنف الحكم.

ونفى أبا كل التهم الموجهة اليه.

وطالب المدعي العام بالسجن المؤبد للمراسل الذي يعمل في خدمة اذاعة فرنسا الدولية بلغة الهاوسا، وكانت هناك مخاوف من ان يتم الحكم عليه بالاعدام.

وتعتقد السلطات الكاميرونية ان أبا، الذي يقول انه تعرض للتعذيب لثلاثة أشهر من قبل عناصر في المخابرات قبل تحويله الى السجن، قد تعاون مع منظمة بوكو حرام وفشل في تمرير معلومات عن مخططاتهم.

واعتبرت منظمة العفو ان الحكم ناتج عن "محاكمة صورية".

وقالت "ادانة احمد ابا بعد التعذيب ومحاكمة غير عادلة هو دليل واضح ان محاكم الكاميرون العسكرية غير مؤهلة لمحاكمة المدنيين ولا يجب ان تفعل ذلك".

وابا الذي كان يغطي المناطق المضطربة في شمال الكاميرون، وهي منطقة تستهدفها بوكو حرام بشكل دائم، تم القاء القبض عليه في تموز/يوليو عام 2015.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب

  أ ف ب عربي ودولي