تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

الحكومة الاردنية تمنح ترخيصا لتيار منشق عن جماعة الاخوان والمراقب العام يندد

المراقب العام للاخوان المسلمين في الادرن همام سعيد

(afp_tickers)

وافقت الحكومة الاردنية على منح تيار اخواني منشق عن جماعة الاخوان المسلمين ترخيصا للعمل ك"جمعية سياسية" غير مرتبطة بالاخوان المسلمين في مصر، في وقت دعا المراقب العام للجماعة الحكومة الى التراجع عن هذا القرار.

وقالت صحيفة "الرأي" اليومية الحكومية ان "مجلس ادارة سجل الجمعيات في وزارة التنمية الاجتماعية قرر خلال اجتماع عقد أمس (الثلاثاء) بالاكثرية الموافقة على تسجيل جمعية الاخوان المسلمين بموجب احكام قانون الجمعيات النافذ".

واضافت انه "تقرر ايضا ان تتبع الجمعية الى وزارة الشؤون السياسية والبرلمانية لمتابعتها والاشراف عليها".

والجماعة الجديدة التي حصلت على الترخيص يتزعمها المراقب العام السابق عبد المجيد الذنيبات وتقول المصادر انها تضم نحو 49 اخوانيا.

وهذه المجموعة تم فصلها من جماعة الاخوان أثر تقدمها بطلب الى الحكومة الاردنية للحصول على الترخيص الجديد من اجل تصويب اوضاعها القانونية وفك ارتباطها باخوان مصر.

ودعا المراقب العام لجماعة الاخوان المسلمين في الاردن همام سعيد الحكومة الى التراجع عن هذا القرار.

وقال سعيد في تصريحات نشرها موقع الجماعة الالكتروني ان "ترخيص الجماعة القانوني قائم ولا يحتاج الى تصويب".

واضاف ان "الجماعة اعتادت من الدولة على أن تستخدم ملف الجماعة، بحيث يخرج من الدرج إلى الطاولة عندما تكون الأمور ساخنة مع الدولة، ثم ينزل الملف إلى الدرج وهكذا".

وتابع "هذه المرة أرادوا أن يبقى الملف على الطاولة، ويريدون أن يوجهوا تهديد مباشراً بأن يدعى عدد من الناس ليطلبوا ترخيص، ولاقتراح تشكيل لجنة قيادية مؤقتة غير منتخبة تقود الإخوان".

وأكد سعيد على ان "رسالة الإخوان لم تتغير، وأن دعوتهم عبر السبعين عاما ما زالت كما بدأت، وأنه ليس هناك من دواعٍ لان تتغير السياسة تجاه الجماعة".

وشدد على "وطنية الإخوان المسلمين في الأردن"، و "بما فعلوه من تأسيس لمئات المراكز الخيرية وعشرات العيادات الطبية، وغيرها من أشكال العمل الخيري والتطوعي، إضافة إلى دور الإخوان السياسي الوطني بامتياز".

وخلص "نحن لا نخشى على بقائنا مهما كان الشكل، لكننا نخشى على الآخرين عندما يتصرفون تصرفات غير مدروسة".

وتقول الجماعة انها سبق ان حصلت على الترخيص في عهدي الملك عبد الله الأول عام 1946، وعهد الملك حسين بن طلال عام 1953.

من جهته، قال رئيس الوزراء عبدالله النسور ان "الحكومة لا شأن لها بالخلافات داخل جماعة الاخوان المسلمين، فهذا شأنهم".

واضاف في تصريحات اوردتها وكالة الانباء الاردنية ان "الاوضاع الراهنة في المنطقة لا تسمح لنا بالمناكفة مع أي جهة، ونحن على مسافة واحدة من الجميع".

واوضح النسور الذي كان يتحدث امام مجلس النواب مساء الثلاثاء ان "الحكومة لن تقوم بنصرة أي طرف على حساب الاخر".

والعلاقة متوترة منذ مدة بين الحكومة والاخوان.

وحكمت محكمة امن الدولة الاردنية في 15 شباط/فبراير بالسجن عام ونصف بحق نائب المراقب العام لجماعة الاخوان المسلمين زكي بني ارشيد بسبب توجيهه انتقادات شديدة اللهجة عبر حسابه في موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) لدولة الامارات اثر ادراجها الاخوان المسلمين على قائمة التنظيمات الارهابية.

وقال رئيس الوزراء الاردني في 25 تشرين الثاني/نوفمبر ان "الامارات العربية الشقيقة تربطنا بها علاقات اخوية مميزة وتأتينا منها مساعدات كل طالع شمس ولدينا 225 الف أردني يعملون فيها يعيلون نحو مليون اردني".

واضاف "اذا أراد أي شخص ان يغرد ويخرب بيوت هؤلاء الناس فشعب الاردن لن يقبل هذا الامر".

وتسمح الحكومة الاردنية بالعمل السياسي لجماعة الاخوان المسلمين التي حظرت في مصر وتخضع للملاحقة في دول خليجية.

وسوم

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك