محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة نشرتها قوة الامم المتحدة في دارفور لاحد المتمردين بشمال دارفور

(afp_tickers)

اتهم المتمردون السودانيون في دارفور الاثنين الحكومة بانها فبركت مزاعم تفيد انهم قتلوا 13 مدنيا قرب الفاشر عاصمة ولاية شمال دارفور.

واتهم حاكم الولاية عثمان كبير "حركات مسلحة" -- وهو التعبير الذي يستخدمه المسؤولون للاشارة الى المتمردين -- بعد نشر وكالة الانباء السودانية الرسمية خبر مقتل "مواطنين ابرياء" السبت في كمين على بعد نحو ثلاثين كلم من الفاشر.

وقال حسين ميناوي عضو المكتب السياسي لجيش تحرير السودان لوكالة فرانس برس ان "قواتنا لم تكن هناك"، مضيفا ان المنطقة التي قتل فيها هؤلاء المدنيون "تحتلها الجنجويد (الميليشيات العربية) ومليشيات كبير".

والجنجويد المليشيا التي تدعمها الحكومة وينتمي عناصرها الى قبائل عربية، ارتكبت منذ 2003 فظائع ضد مدنيين.

وبحسب دبلوماسي غربي، فان المتمردين في دارفور وهي منطقة شاسعة تشهد اعمال عنف منذ اكثر من عقد، يفضلون مهاجمة المباني الرسمية اكثر من مهاجمة مدنيين.

واندلع النزاع في دارفور في 2003 بين مليشيات موالية للحكومة ومتمردين يطالبون بوضع حد "للتهميش الاقتصادي" لمنطقتهم وتقاسم السلطة مع حكومة الخرطوم.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب