محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

وزير الخارجية السوري وليد المعلم قبل القاء كلمته امام الجمعية العامة للامم المتحدة في نيويورك في 23 ايلول/سبتمبر.

(afp_tickers)

اعتبر وزير الخارجية السوري وليد المعلم ان الاستفتاء الذي يجريه الاكراد العراقيون الاثنين حول استقلال إقليم كردستان "مرفوض"، مشدداً على ان بلاده لا نعترف إلا بعراق "موحد".

ويصوت اكراد العراق على استقلالهم في استفتاء تاريخي غير ملزم، اعربت دول المنطقة عن معارضتها له اضافة الى حلفائهم الدوليين بما فيهم واشنطن.

وقال المعلم الاحد في تصريحات نقلتها وكالة الانباء السورية الرسمية (سانا) "نحن في سوريا لا نعترف إلا بعراق موحد" مضيفاً "نرفض أي إجراء يؤدي إلى تجزئة العراق".

وشدد على أن "هذه خطوة مرفوضة ولا نعترف بها" مشيرا الى انه ابلغ نظيره العراقي بموقف بلاده.

وفي سياق متصل، انتقد معاون وزير الخارجية السوري ايمن سوسان الاستفتاء الذي قال انه "وليد السياسات الأميركية التي سعت إلى تفتيت دول المنطقة وخلق الصراعات بين مكوناتها".

واعتبر، وفق تصريحات نقلتها صحيفة الوطن السورية المقربة من دمشق الاثنين، ان الاستفتاء "يضر بالعراق ويضر بالأخوة الأكراد".

ويعد الاكراد أقلية في سوريا حيث كانوا يشكلون اكثر من 15 في المئة من سكان سوريا قبل اندلاع النزاع في العام 2011. وعانوا من التهميش على مدى عقود. لكنهم بعد اندلاع النزاع، بدأوا بتعزيز موقعهم بعد انسحاب قوات النظام تدريجيا من مناطقهم ما سمح لهم بالسيطرة على مناطق واسعة في شمال وشمال شرق البلاد. وبرزوا في وقت لاحق كالقوة الاكثر فعالية في قتال تنظيم الدولة الاسلامية.

وفي آذار/مارس 2016، أعلن الاكراد النظام الفدرالي في مناطق سيطرتهم التي قسموها الى ثلاثة اقاليم هي الجزيرة (محافظة الحسكة، شمال شرق) والفرات (شمال وسط، تضم أجزاء من محافظة حلب واخرى من محافظة الرقة) وعفرين (شمال غرب، تقع في محافظة حلب).

ونظم اكراد سوريا الأسبوع الماضي، جولة أولى من الانتخابات المحلية في مناطق سيطرتهم، في خطوة تعد تعزيزا للنموذج الفدرالي الذي يدافعون عنه لسوريا.

ورفضت دمشق الانتخابات الكردية السورية معتبرة اياها "مزحة".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب