محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

دعت الحكومة العراقية الى تعليق التظاهرات التي تنظم في بغداد منذ اسابيع عديدة وبصورة منتظمة، معتبرة ان هذه التحركات "تشتت الجهد الامني في مشاكل جانبية"

(afp_tickers)

دعت الحكومة العراقية الثلاثاء الى تعليق التظاهرات التي تنظم في العاصمة بغداد منذ اسابيع عديدة وبصورة منتظمة، معتبرة ان هذه التحركات "تشتت الجهد الامني في مشاكل جانبية" في حين ان كل الجهود يجب ان تنصب على دحر تنظيم الدولة الاسلامية.

وتأتي هذه الدعوة غداة دعوة وجهها زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر الى انصاره للمشاركة يوم الجمعة في تظاهرة ضخمة في ساحة التحرير في العاصمة للمطالبة بالاصلاح ومكافحة الفساد.

وقال مكتب رئيس الحكومة حيدر العبادي في بيان اعقب جلسة لمجلس الوزراء ان الحكومة "تهيب بابناء شعبنا تحمل مسؤولياتهم التاريخية في مساندة القوات المسلحة وتأجيل التظاهرات لتجنيب البلاد الوقوع في الفوضى والمزيد من التحديات".

وحذر البيان من ان هذه التظاهرات قد تؤدي الى "تشتيت الجهد الامني في مشاكل جانبية تعطل خطط التحرير وتؤدي لخدمة اهداف العدو وارهابه".

واكدت الحكومة في بيانها على "المضي بتحقيق الاصلاحات التي يتطلع اليها ابناء شعبنا الكريم ومكافحة الفساد بجميع اشكاله وصوره وان الاصلاح ومكافحة الفساد لا يتم من خلال اشاعة الفوضى والاخلال بالامن والاعتداء على المواطنين وعلى المال العام وتعطيل الخدمات".

ويتظاهر انصار الصدر منذ اشهر مطالبين باصلاحات حكومية وانهاء الفساد في البلاد.

وتوقفت هذه التظاهرات خلال شهر رمضان بدعوة من الصدر.

وتمكن محتجون من اقتحام المنطقة الخضراء مرتين في الاونة الاخيرة، ودخلوا في المرة الاولى الى البرلمان وفي الثانية الى مكتب رئيس الوزراء، ما زاد من تعقيد الازمة السياسية التي يتخبط فيها العراق.

ويحاول رئيس الوزراء حيدر العبادي منذ اشهر عديدة تشكيل حكومة تكنوقراط تحل محل الوزراء الذين يمثلون الاحزاب لتطبيق اصلاحات اعتمدت عام 2015 في اعقاب تظاهرات ضخمة رفضا للفساد الذي يعم الطبقة السياسية.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب