محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة ارشيفية تظهر جانبا من احد مخيمات النازحين في لبنان في 4 تموز/يوليو 2017

(afp_tickers)

دعت الحكومة اللبنانية الخميس الجيش الى التحقيق في وفاة اربعة سوريين أوقفوا الاسبوع الماضي خلال مداهمات في مخيمات للنازحين في شرق البلاد.

وكان الجيش اللبناني اعلن الثلاثاء وفاة اربعة سوريين قائلا انهم كانوا يعانون مشاكل صحية مزمنة قبل ان يتم اعتقالهم، لكن منظمات غير حكومية دعت الى فتح تحقيق مستقل وسط اعتقاد شائع بانه تم تعذيبهم حتى الموت.

ونقلت وكالة الانباء الرسمية عن وزير الدولة لشؤون حقوق الانسان ايمن شقير قوله الخميس انه من المهم "الحفاظ على صورة الجيش، ومنع أي شائعات قد تكون مغرضة".

واضاف " نطلب من القيادة العسكرية والقضاء المختص فتح تحقيق شفاف في كل ما تم تداوله أخيرا من صور واخبار عن عملية التوقيف الاخيرة في عرسال وعن الاسباب التي ادت الى وفاة عدد من الموقوفين".

ودهم الجيش الجمعة مخيمين للنازحين في بلدة عرسال الحدودية مع سوريا، لكنه قوبل بمقاومة شرسة شملت تفجير خمسة انتحاريين انفسهم وهجوما بالقنابل ما ادى الى مقتل طفلة نازحة واصابة عدد من الجنود.

ونفذ الجيش حملة اعتقالات في اعقاب التفجيرات.

واثارت عمليات التوقيف وخصوصا بعد نشر صور تظهر عشرات السوريين ممددين على ارض مغطاة بالحصى وهم عراة الصدور وموثوقو الايدي الى الخلف، انتقادات طاولت الجيش اللبناني واتهمته بسوء معاملة النازحين.

ويقيم نازحون في مراكز ايواء مؤقتة في اراض زراعية خصوصا في منطقة البقاع (شرق).

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب