محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الامين العام لحلف شمال الاطلسي ينس ستولتنبرغ في بروكسل في 19 ايار/مايو 2016

(afp_tickers)

قرر حلف شمال الاطلسي ان يمدد الى ما بعد نهاية 2016 مهمته للتدريب وتقديم الاستشارات الى القوات المسلحة الافغانية التي تواجه "تحديات امنية خطيرة"، بحسب ما اعلن امينه العام ينس ستولتنبرغ الجمعة.

وقال ستولتنبرغ اثر اجتماع عقده وزراء خارجية الدول ال28 الاعضاء في الحلف ان "القوات الافغانية تظهر شجاعة فعلية (...) وهي تفيد من تدريباتنا ونصائحنا ومساعدتنا، لكن افغانستان لا تزال تواجه تحديات امنية خطيرة".

واضاف "لهذا السبب وافق الوزراء اليوم على تأييد مهمة +الدعم الحاسم+ الى ما بعد 2016. ان سلطاتنا العسكرية ستدرس تفاصيل المهمة ما بعد 2016 بما فيها مناطق افغانستان".

ولم يوضح ستولتنبرغ الموعد المحدد لهذا التمديد، علما بان الحلفاء كانوا اعلنوا قبل عام رغبتهم في تحويل المهمة الى مدنية على ان يقودها شخص غير عسكري في حال تحسن الوضع في افغانستان.

الى ذلك، ابدى الامين العام "ثقته" بان "يلتزم" رؤساء دول وحكومات الحلف "بقوة مواصلة تمويل القوات الافغانية حتى 2020"، وذلك خلال قمتهم المقررة في وارسو في الثامن والتاسع من تموز/يوليو.

وقيمة التمويل المخصص لهذا الغرض تبلغ حاليا 1,4 مليار دولار، لكن الامر يتطلب خمسة مليارات دولار سنويا على الاقل.

وكان الاطلسي انهى في 31 كانون الاول/ديسمبر 2014 مهمته القتالية في افغانستان والتي بدأت بعد اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر 2001. وقد حلت محلها مهمة +الدعم الحاسم+ التي يبلغ عديدها 13 الف جندي بينهم نحو عشرة الاف اميركي.

ويقتصر دور الجنود على الاشراف والتدريب. لكن تجدد التمرد الاسلامي والصعوبات التي تصادفها القوات الافغانية يجعلان القوات الغربية ضالعة اكثر فاكثر في المعارك.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب