محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة نشرها مكتب الرئيس الايراني حسن روحاني في 5 آب/اغسطس 2017 للقائه مع وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي فيديريكا موغيرني في طهران

(afp_tickers)

اعتبرت إيران الاثنين أن العقوبات التي يفرضها عليها الاتحاد الاوروبي على خلفية ملف حقوق الانسان نابعة من "اختلاف القيم"، لكنها أكدت إن ذلك يجب الا يتسبب بوقف الحوار مع أوروبا.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية بهرام قاسمي في مؤتمر صحافي "لدينا بعض الاختلافات في وجهات النظر مع دول اوروبية ومع الاتحاد الاوروبي".

واضاف أن ذلك "يعود جزئيا لاختلاف القيم بين منطقتنا والجمهورية الاسلامية في إيران (من جهة)، والاتحاد الاوروبي (من جهة اخرى) وخصوصا في ما يتعلق بحقوق الانسان".

وقرر الاتحاد الاوروبي الخميس ان يمدد لعام العقوبات المفروضة على 82 شخصا وكيان واحد، متهمين "بانتهاكات خطيرة لحقوق الانسان في إيران".

واعتبر قاسمي إن الحوار المستمر منذ مدة مع الاتحاد الاوروبي يجب أن يتواصل وأن يركز على القواسم المشتركة "ضمن اجواء بناءة من النوايا الحسنة".

وأضاف "في الاشهر المقبلة ستأتي وفود عدة لمناقشة مختلف المواضيع وليس فقط حقوق الانسان".

وتابع "آمل بأن يحصل هذا في أجواء أكثر ايجابية".

والعقوبات الأوروبية التي فرضت اساسا في اعقاب حملة قمع احتجاجات في ايران عام 2009، تمنع بيع معدات لايران "يمكن ان تستخدم في القمع في الداخل ومعدات لمراقبة الاتصالات".

وهذه العقوبات منفصلة عن العقوبات الشديدة الاقتصادية والفردية التي فرضت على ايران بسبب انشطتها النووية المثيرة للجدل ولكن تم رفعها في كانون الثاني/يناير 2016، بعد ستة أشهر من ابرام اتفاق بين طهران والقوى الكبرى بشأن البرنامج النووي.

وتسعى بريطانيا وفرنسا والمانيا، الدول الاوروبية الثلاث الموقعة على الاتفاق، للحؤول دون تنفيذ الرئيس الاميركي دونالد ترامب تهديده بالانسحاب منه واعادة فرض عقوبات مرتبطة بالبرنامج النووي بحلول 12 ايار/مايو.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب