محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

قطار في محطة فيكتوريا في مانشستر في 30 ايار/مايو 2017

(afp_tickers)

تعود الحياة الى طبيعتها تدريجيا الثلاثاء في مدينة مانشستر البريطانية بعد اسبوع على الاعتداء الانتحاري الذي اسفر عن 22 قتيلا، مع اعادة فتح محطة فيكتوريا واستئناف العمل بعد نهاية اسبوع طويلة فيما يستمر التحقيق.

وفتحت محطة فيكتوريا للقطارات المتاخمة لمانشستر ارينا حيث فجر سلمان العبيدي نفسه مساء الاثنين 22 ايار/مايو خلال حفل موسيقي، ابوابها مجددا صباح الثلاثاء بحضور رئيس البلدية اندي بورنهام ووزير النقل كريس غرايلينغ.

وكانت المحطة أغلقت لمدة أسبوع لافساح المجال امام المحققين للقيام بعملهم. وهناك 14 مشبوها لا يزالون قيد الحجز الاحتياطي الثلاثاء فيما تواصل الشرطة البحث عن متآمرين معهم شاركوا في التحضير لهذا الاعتداء الذي تبناه تنظيم الدولة الاسلامية.

ونشرت الشرطة الاثنين صورة جديدة للانتحاري وهو يجر حقيبة سفر زرقاء، لم تستخدم في الانفجار الذي اوقع 22 قتيلا بينهم سبعة قاصرين. لكن المنفذ شوهد مع الحقيبة في وسط المدينة يوم وقوع الاعتداء كما أعلنت الشرطة.

من جانب اخر جرت عملية تفتيش في مكب نفايات في بيلسوورث في شمال المدينة. واظهرت صور ملتقطة من الجو محققين مرتدين بزات بيضاء وهم يبحثون بين القمامة.

وسلمان العبيدي البريطاني من اصل ليبي البالغ من العمر 22 عاما، فجر نفسه عند الخروج من حفل موسيقي للمغنية الاميركية اريانا غراندي. وهو الاعتداء الاكثر دموية في بريطانيا منذ الهجمات في وسائل النقل في لندن عام 2005 التي اوقعت 52 قتيلا.

ولزم مئات الاشخاص دقيقة صمت الاثنين عند الساعة 22,31 تماما في مانشستر تحت المطر، في ذكرى مرور اسبوع على الاعتداء. وجرى التجمع في ساحة القديسة آن التي غطتها الورود تعبيرا عن الحزن.

- حفل لدعم العائلات -

مساء الثلاثاء سيحيي ليام غالاغر المغني السابق لفرقة اواسيس التي انطلقت من مانشستر، حفلا منفردا في المدينة يعود ريعه لعائلات ضحايا الاعتداء الذي اوقع ايضا 116 جريحا.

وقال المغني البالغ من العمر 44 عاما لصحيفة "مانشستر ايفنينغ نيوز"، "اود ان اساعد الناس على النهوض" اثر المأساة.

واثر تقدم التحقيق، خفض مستوى التهديد الارهابي في بريطانيا السبت من "حرج" الى "خطير" ما يعني ان وقوع اعتداء فرضية "مرجحة جدا" لكن لم تعد "وشيكة".

واثر الاعتداء احتل موضوع الامن الحيز الرئيسي في حملة الانتخابات التشريعية المرتقبة في 8 حزيران/يونيو والتي استؤنفت الجمعة بعدما علقت غداة الاعتداء.

وخلال برنامج تلفزيوني مساء الاثنين، واجهت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي عدة اسئلة حول اقتطاعات الموازنة التي فرضتها الحكومة المحافظة في الاجهزة العامة وخصوصا الشرطة.

وتسعى الشرطة الى تحديد الوقائع وسلوك الانتحاري منذ 18 ايار/مايو، تاريخ عودته الى بريطانيا بعد اقامة في ليبيا، كما قال مصدر مقرب من العائلة لوكالة فرانس برس.

واستأجر سلمان العبيدي شقة في وسط مانشستر توجه منها الى قاعة الحفلات. وقالت الشرطة "هذا قد يكون المكان الذي جمعت فيه العبوة" التي استخدمت في الاعتداء.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب